صحيفة ” الغارديان ” البريطانية : العراق يموت (1-2) : النفط يتدفق بحرية لكن الفساد يغذّي الغضب المتزايد

الثلاثاء 28 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / لندن – كتابات

من أرض عشيرة بني منصور شمال شرق البصرة، يكتب مراسل “الغارديان” البريطانية، غيثعبد الأحد، قصة مطولة نشرتها الصحيفة أمس، نعرض اليوم للجزء الأول منها وجاء فيه:

هنا الأرض مستوية ممزقة بالقشور الجافة والملح والشجيرات الشائكة. وتشكل مجموعات منأشجار النخيل بقع صغيرة من اللون الأخضر وسط المشاهد الطبيعية الصفراء والبنية المغبرة.يوجد بينها حوالي عشرة حواجز، كل منها يحتوي على بئر نفطية ومضخة. خطوط الأفعىالتي ترسمها الطرقات التي تعلو على الأرض، حيث تقطع القرى من أجل توصيل الآبارومحطات الضخ بعضها بالبعض. تعلو منصات النفط فوق جنوب العراق، مرسلة أعمدة منالدخان الأسود الكثيف في الأفق.

الأرض تقع فوق حقل غرب القرنة. واحدة من أكثر المناطق المربحة في العالم، وهي مملوكةمن قبل الحكومة العراقية وبعد سنوات من العقوبات والإهمال، يرتفع إنتاج النفط في جنوبالعراق. أصبح الطريق ذو المسارين الذي يعبر أراضي بني منصور طريقًا سريعًا مزدحمًابالشاحنات التي تحمل معدات الحفر والحافلات التي تنقل عمال النفط الأجانب ذهابًا وإيابًا.

لقد تم الترحيب بانفتاح احتياطيات العراق النفطية الهائلة المؤكدة على الخبرات الأجنبية فيأعقاب سقوط نظام صدام حسين كوسيلة لإطلاق اقتصاد البلاد وتحويل الجنوب إلى معقلاقتصادي. وبدلاً من ذلك، لم يشهد المواطنون العراقيون أي فائدة من عائدات صناعة النفطالتي تقدر بمليارات الدولارات، والتي استحوذ عليها الكثير من الساسة الفاسدين. وعبرالجنوب في الأشهر الأخيرة ، تعالى الغضب من الفساد والبطالة بسبب الحالة المزريةللخدمات العامة، وانقطاع التيار الكهربائي ونقص المياه.

وقال قرويون انه عندما كانت هناك أرض بني منصور، وهي غير بعيدة عن نقطة التقاء دجلةوالفرات، كانت توجد مياه وأكثر من 300 ألف شجرة نخيل. وتتبرد أعداد كبيرة من الجواميسوالأبقار في المياه الموحلة الخضراء. لكن الجفاف وتسلل المياه المالحة من الخليج قد قضيا علىمعظم بساتين النخيل، وقد بيعت الماشية، وجففت الأنهار المحلية وردمت القنوات، وانسدتبالقمامة. لقد أدى الفساد وسوء الإدارة من جانب الحكومة المحلية والمركزية، اللتين تسيطرعليهما مجموعة من الأحزاب الدينية التي حكمت العراق لأكثر من عقد من الزمان، إلى تفاقمكارثة بيئية بطيئة الحركة.

إن شركات النفط ، التي من المفترض أن تقوم بتدريب وتوظيف قوة عاملة من السكان المحليينوالاستثمار مرة أخرى في مشاريع التنمية، مضطرة لتوظيف من لديهم صلات بشيوخ القبائلالقوية والأحزاب الإسلامية. نادرا ما تتحقق الأموال لهؤلاء السكان وتقريبا لا شيء من عائدات النفط تعود إلى السكان. وفي الوقت نفسه، شكلت الميليشيات المحلية التي لها صلاتبالعشائر والأحزاب السياسية شركاتها الخاصة التي تملك عقود أمنية مربحة مع شركاتتابعة لشركات النفط الأجنبية.

في نظر القرويين المحليين، أصبحت حركة السير على الطريق الضيق تذكارًا يوميًا بالتناقضبين الثروة اللامحدودة الواقعة أسفل منازلهم والفقر المدقع فوق الأرض.

أحضروا مروحيات وعربات مدرعة

وجاءت نقطة الانفجار في أوائل شهر تموز/يوليو، عندما ارتفعت درجة الحرارة إلى ما يقرب من50 درجة مئوية، انقطعت الكهرباء مرارًا وتكرارًا، وكان ماء الصنبور حارًا ومالحًا مثل مياهالبحر. تجمّع حوالي عشرين رجلاً خارج بوابات أحد مجمّعات شركة النفط، وأغلقوا الجزء منالطريق المتاخم لقراهم. تحت شمس الصيف العراقية الحارقة، مشوا بأقدامهم ورفعوا أيديهم وشجبوا مواقف شركات النفط والسياسيين بغضب.

وانتقلت وحدة من الشرطة تتمركز في المجمع لمواجهة المحتجين بينما وصلت وحدة أكبر منالجيش مسؤولة عن حماية حقول النفط بعربات مدرعة. واصطدمت الشاحنتان بالمتظاهرينالذين بدأوا في رشق المركبات المدرعة بالحجارة. ورد الجنود والشرطة بالذخيرة الحية، وخلالنصف ساعة قُتل متظاهر صغير وأصيب ثلاثة آخرون.

في القرى المحيطة بالمجمع، اتصل الرجال ببعضهم البعض واتجهوا لمساعدة الجيرانوالأقارب، مما أدى إلى تضخم حجم المظاهرة إلى بضع مئات من الناس.

وقال علي، وهو موظف حكومي يعيش في القرية: “عندما سمعنا نبأ مقتل شخص منمنطقتنا، قفز الجميع في السيارة وذهبوا ينادون الآخرين للانضمام“. هناك شاهدت أنهمأحضروا طائرتي هليكوبتر وثلاث مركبات مدرعة. تساءلت أين كانت هذه القوة عندما استولىداعش على مدينة الموصل؟

وفي تلك الليلة، نظمت مجتمعات أخرى في المناطق الغنية بالنفط احتجاجات، وفي اليومالتالي نظمت مظاهرات كبيرة في البصرة، وامتدت الاحتجاجات إلى مدن الجنوب الأخرى بعدبضعة أيام. عبر الجنوب خرج عشرات الآلاف من الناس إلى الشوارع. ودعا البعض إلى توفيرإمدادات أفضل للكهرباء والمياه ، بينما طالب آخرون بالتوظيفلكن الجميع شجب الفسادومحاباة الأحزاب السياسية وتمت مهاجمة مقرات بعضها ونهبه.

وقد تم توجيه الكثير من الغضب نحو إيران. فرأى العديد من المتظاهرين العراقيين إيرانكحامية للأحزاب السياسية الفاسدة في العراق. كانإيران برا براكان شعاراً شائعًا، وفيإحدى الحالات، تم إحراق صورة كبيرة لمؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، آية اللهالخميني.

قال علي: “الناس يطالبون بحقوقهم“. “إنهم يرون أن العراق يموت، يخنق من قبل هذهالأحزاب التي كانت تنهبنا لمدة 15 سنة، لكنهم مهتمون أكثر بخدمة المصالح الإيرانية أكثر منمصالحنا. نحن إما أن ننقذ البلاد وإلا فسوف نفقدها“.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.