صحيفة ” الغارديان ” البريطانية: العراق يموت ( 2-2 ) : النفط يتدفق بحرية لكن الفساد يغذّي الغضب المتزايد

الأربعاء 29 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / لندن –  كتابات

من أرض عشيرة بني منصور شمال شرق البصرة، يكتب مراسل “الغارديان” البريطانية، غيثعبد الأحد، قصة مطولة نشرتها الصحيفة الإثنين، وعرض موقع “كتابات” بالأمس للجزء الأول منها و اليوم يعرض للجزء الثاني والأخير:

بعد الغزو الأمريكي عام 2003، واجهت شرعية الدولة العراقية والنظام السياسي تحديًا منقبل السكان السنة في وسط وشمال العراق الذين انتعشوا في عهد صدام. قاوم السنة الغزو،وحاربوا الأجنبي، وقدموا يدهم للمتطرفين.

الآن، في حقبة ما بعد داعش، لم يعد التمرد السني الذي يسيطر كهاجس على الدولة يشكلتهديدًا قابلاً للتطبيق. وبدلاً من ذلك، فإن الأغلبية الشيعية هم الذين أراقوا الدماء دفاعاً عنالدولة من داعش، وباتوا يتساءلون عن شرعية الدولة العراقية. وقتل نحو 500 رجل من عشيرةبني منصور فقط في القتال ضد داعش.

وقد ردت الحكومة على الاحتجاجات بالعنف، وأطلقت طلقات حية وقتلت 11 شخصًا علىالأقل. وقد تم اعتقال المئات وتعذيبهم، بحسب ناشطين ومحامين ومسؤولين أمنيين تحدثوا إلىالغارديان” ولا يزال البعض في عداد المفقودين.

كما اتهمت الجماعات شبه العسكرية المرتبطة بالأحزاب السياسية بفتح النار واختطافالمتظاهرين.

النظام فاسد ولا بد من إسقاطه

قابلت علي في كوخ من الصفيح في مطعم أسفل ممر صغير مظلل بأشجار النخيل، ليسبعيداً عن حقول النفط. وقد دعا صديقه هيثم، وهو جندي ومزارع، للانضمام إلينا.

نحن آسفون حقاً لعدم دعوتك إلى بيوتنا، قال علي بإحراج. “لكننا نادراً ما نقضي الوقتهنا. يجب أن نتنقل بين منازل الأقارب لتجنب الاحتجاز“.

في الأسابيع القليلة الماضية، تلقى علي وهيثم تهديدات من قوات الأمن. وقد اختطف سبعة منزملائهما المتظاهرين في قريتهم ليلا من قبل رجال ملثمين ومسلحين. في البصرة ترى الثروةتتدفق كل يوممن حقول النفط هناك، على بعد أقل من كيلومتر واحد من المكان الذي نجلسفيهثم ترى الفقر ونقص العمالة في القرى، في حين تستورد الشركات الآلاف من العمالالأجانب“، يقول علي.

انضم هيثم إلى الجيش العراقي في عام 2003 وحارب للدفاع عن بلاده ضد المتمردين السنةفي تنظيم القاعدة وداعش. الآن يرى أنه من واجبه معارضة الدولة. وبينما كان يتكلم، كانتالشكوى تتدفق من فمه: المياه المالحة، وانقطاع الكهرباء، والتلوث جراء شركات النفط، وانهيارنظام الرعاية الصحية، وجفاف الأنهار، والبطالة.

لم أخرج إلى الشوارع للحصول على وظيفة، قال موضحالدي راتب وأرضى به. أناأتظاهر بسبب البلد الذي أريد أن أتركه لأطفالي؟ ما نوع التعليم الذي سيحصلون عليه فيالمدارس التي لا يداوم فيها المدرسون ويطلبون الرشاوى لمنح التلاميذ درجات جيدة؟

مثل الكثير من المتظاهرين، يتم توجيه الكثير من غضب الرجال الشيعة إلى الأحزاب الشيعيةالتي تهيمن على السياسة العراقية ، ورجال الدين الشيعة والمؤسسات الإيرانية التي تدعمهم.

وقال علي: “هذه الأحزاب مسؤولة عن الفشل الذي دام 15 عامًا“. “في الانتخابات السابقة،صوتنا جميعاً للأحزاب الشيعية لأن هذا ما قاله لنا رجال الدين وشيوخ العشائر. الآن نحننحمل رجال الدين المسؤولين. ألم يروا ما يحدث منذ 15 عامًا؟

ويضيف “بينما كنا محاصرين في الحرب الطائفية: الشيعة يقتلون السنة للانتقام لموت الإمامالحسين قبل 14 قرنا، والسنة يذبحوننا لأنهم اتهمونا بالاستيلاء على السلطة. ثم جلسالسياسيون السنة والشيعة في البرلمان وبنوا ثروات بدماء الناس الذين يذبحون بعضهم فيالشارع“.

قال هيثم:النظام كله فاسد ويجب إسقاطه. نحن سلميون، لكن كل واحد منا يجلس علىمستودع من الأسلحة. في 15 سنة، استشهد مليون عراقي. لو أننا تظاهرنا في وقت مبكروفقدنا ألف شخص لكنا في موقع أفضل مما نحن عليه الآن“.

أنا دعامة لهذا الفساد

وقال مسؤول حكومي وهو يحتسي القهوة التركية في ردهة أحد فنادق البصرة الكبيرةأشعربالأسف تجاه هؤلاء المتظاهرين ولا أمل لهم في أن ينجحوا“. هو في الثلاثينات من عمره،حاصل على تعليم جيد، وعمل مع شركات غربية في البصرة قبل أن يحصل على وظيفة مرغوبةفي مجلس المحافظة.

وقالكل هذه الأحزاب، لديهم لجان اقتصادية تحصل على نصيب من كل عقد حكومي، فيحين تحمي أجنحتها شبه العسكرية مصالحها“. “أنا أعلم أنهم فاسدون، لأنني أحد أركانهذا الفساد في هذه المدينة، أضاف بصراحة رائعة.

وأوضح المسؤول كيف أن عشيرة في البصرة لها صلات بأكثر من حزب ديني، استولت علىمساحات كبيرة من الأراضي الزراعية التي تعود ملكيتها لعائلات ثرية من الخليج أو السنةالذين فروا منذ اندلاع الحرب الطائفية في 2003-2004. لقد حولت العشيرة الأرض إلى قطعأراضي سكنية مربحة وكانت وظيفته إصدار شهادات مزورة تؤكد أن الأرض كانت سكنية.

مثل الكثير من الأنهار والقنوات الراكدة، أصبحت الديمقراطية العراقية ضحية لدورة لا تنتهيمن الفساد. أصبحت كلمات مثل الانتخابات والبرلمان والديمقراطية مرادفاً للفساد والمحسوبيةوالطائفية.

وقال مزاحم التميمي، وهو عضو مستقل ومنتخب حديثًا في البرلمان عن البصرة، إنالمظاهرات لم تنتج عن قطع المياه المالحة والكهرباء فحسب،اعتدنا على الحرارة والماء المالحمن زمن صدام“. لكن في ذلك الوقت كنا تحت وطأة العقوبات. المشكلة الآن هي أن لدينا المال(من النفط) ولكن لا يتم استخدامه لمساعدة الناس. لقد كان أهل البصرة صبورين إلى أنأصبحوا غير قادرين على تحمل ذلك بعد الآن“.

وقال التميمي إن المتظاهرين أرادوا ثورة لأنهم لا يثقون في قدرة النظام على إصلاح نفسه. “خلال الـ 15 سنة الماضية، كانت جميع الأطراف التي حكمت هذا البلد مسؤولة عن الفساد. لا يوجد حزب يمكن أن يقود الإصلاح لأنهم جميعًا كانوا جزءًا من نفس آلية الفساد“.

التميمي يائس بينما كان يفكر في البدائل:نحن مهووسون بفكرة المخلص. يقول البعض أنالأميركيين سيأتون لإنقاذنا، ويقول آخرون إن على الجيش أن يتولى المسؤولية، كما هو الحالفي مصر. لكن لا يوجد جيش موحد يمكنه فرض حالة الطوارئ. لا توجد مؤسسة عسكرية. الجيش ليس لديه قادة، فكيف يمكن أن تقود البلاد؟ إذا أسقطنا النظام الحالي، فمن الذيسيأتي بعده غداً؟



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.