“صحن القدس” .. رمز فلسطين في الحضرة الرضوية المطهرة بإيران

الأربعاء 16 أيار/مايو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – محمد بناية :

مكان داخل “الحرم الرضوي” المبارك، قبة صغيرة صفراء اللون، على حوض مياه مثمن الأضلاع، تلمع.. قبة تثير في الأذهان مشهد “قبة الصخرة” داخل “بيت المقدس” بأرض فلسطين المباركة.

تُضاف هذه القبة المضيئة والصحن المحيط بها إلى “الحرم الرضوي” المطهر، (حرم ضريح “علي بن موسى الرضا”، ثامن أئمة الشيعة في مدينة “مشهد” في إيران، والأبنية التي تعود له وتحيط به وهي عبارة عن الحرم والقبة والمنائر والصحون والأيوانات والأروقة والمعتصمات).

ويبلغ “صحن القدس” ثلاثين عاماً في اليوم العالمي للقدس من العام الجاري، (يوافق الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك). ويوم “النكبة”، (يقصد نقل السفارة الأميركية إلى القدس)، هو بالتأكيد سبب في التعريف بـ”صحن القدس” في الحرم الرضوي. بحسب صحيفة (القدس) الإيرانية؛ المقربة من رجل الدين المتشدد “إبراهيم رئيسي”.

مساحة الصحن 2500 متر مربع..

يعتقد المهندس “كاظم ملازم الحسيني”، المدير التنفيذي لإدارة تعمير وتطوير الحضرة الرضوية، أن الهدف من بناء “صحن القدس” هو إحياء تطلعات الأراضي الإسلامية الفلسطينية المقدسة داخل “الحرم الرضوي” بشكل دائم.

ويقول: “بُني هذا الصحن بأمر المرحوم آية الله واعظ طبسي سادن القدس الرضوي؛ بغية إجابة نداء آية الله “الخميني” في تسمية يوم القدس، وقد تحول إلى رمز للآمال الفلسطينية”.

وقد بدأ بناء “صحن القدس” بالتوازي مع مشاريع تطوير “الحرم الرضوي”، وانتهت أعمال البناء عام 1988. وأضاف “ملازم الحسيني”: “يقع صحن القدس في فضاء مفتوح جنوب مسجد جوهرشاد، بين ملاذ الشيخ البهائي والضلع الجنوبي الغربي لرواق آية الله الخميني والمعروف حتى الآن باسم صحن الخميني”.

وتبلغ مساحة الصحن حوالي 2500 مترمربع؛ وله ستة مداخل و28 حجرة على الأطراف، منها 14 حجرة في طرف المسجد والصحن، و14 آخرين في الطرف المقابل كُتب أعلى كل منها اسم أحد الأئمة الأربعة عشر.

يضيف المهندس، “ملازم الحسيني”: “للصحن أربع إيوانات أكبر إيوان القبلة. حيث يكون إيوان القبلة في العمارة الإيرانية الإسلامية الأكبر دائماً. ويبلغ ارتفاع هذا الإيوان 16 متر؛ وهو بذلك يشبه إيوان مقصورة “مسجد جوهرشاد”. وسقف الإيوان على شكل قدح مزين بالقيشاني والطوب، بينما زُينت جدران الإيوان بالقيشاني ذو النقوش البارزة. وثمة محراب جميل في وسط الإيوان مزين بنقوش من القيشاني لآيات من سورة النور. ويبلغ ارتفاع الإيوانات الأخرى في صحن القدس 12 متر. ويتصل الإيوان الشرقي من الصحن برواق آية الله الخميني؛ وقد كتب عليه آيات من سورة المجادلة، بينما يحمل الإيوان الغربي بعض آيات من سورة الفجر”.

حوض مياه قبة الصخرة..

وعن حوض المياه المركزي بالصحن القدسي، تنقل صحيفة (القدس)؛ عن المدير التنفيذي لإدارة تعمير وتطوير الحضرة الرضوية، قوله: “هذا الحوض يحيي في الأذهان ذكرى أول قبلة للمسلمين في العالم. وقد زيلت القبة فوق الحوض بآيات من سورة الإسراء. والقبة مطلية باللون الأصفر والقسم الداخلي منها مزين بالقيشاني ذو النقوش البارزة. وقد صُنعت أبعاد هذا الجزء من ثمانية أركان رئيسة، والسبب في اختيار العدد ثمانية هو إحياء مكانة الإمام الثامن.

كذا فإن وضع هذا الحوض داخل الإطار المركزي لـ”صحن القدس”، إنما يحمل رسالة مهمة وهي أن كل آمال الثورة الإيرانية إنما تنبع من الآمال الفلسطينية.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.