سليماني يُصر على دعم الفياض للداخلية منعا لعودة داعش.. وخامنئي يبلغه بأنها فرصته الأخيرة

الخميس 06 كانون أول/ديسمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

من جديد خرجت تسريبات إعلامية تتحدث عن تحكم إيراني كامل في مصير حكومة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في مقابل تقارير أخرى تتحدث عن محاولات للتهدئة.

إذ كشفت تقارير، الخميس 6 كانون الأول / ديسمبر 2018، سر زيارة قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني قبل يومين إلى العراق، وعلى رأس أهدافه عدم الإطاحة بفالح الفياض كمرشح وحيد لحقيبة الداخلية.

ووفق ما جرى تسريبه، فقد أبلغ سليماني عادل عبد المهدي بأن ” الفياض” خط أحمر لا يمكن تجاوزه أو الاستغناء عنه من أجل استقرار العراق نتيجة إلمامه بخيوط أمنية مهمة، وأنه إذا أراد تغيير وزراء كابينته المتبقية بالكامل فليفعل دون الاقتراب من الفياض.

وتدعيما لتلك الرواية، فقد كشفت مصادر أن سليماني التقى الثلاثاء مفتي “السنة” بالعراق مهدي الصميدعي في مسجد أم الطبول ببغداد لمحاولة إقناعه هو ورجال دين المكون السني بعدم التخوف من ترشيح الفياض لوزارة الداخلية وأنه الأنسب لتلك المرحلة منعا لعودة تنظيم داعش طالبا منهم التأثير على بغداد لتولي الرجل مسؤولية الحقيبة الأمنية، وذلك بحضور أبو مهدي المهندس نائب هيئة الحشد الشعبي.

وتعد تلك الفرصة الأخيرة لسليماني المسؤول عن الملف العربي في إيران وعلى رأسه العراق، وإذا لم تنجح مساعيه فإن أوامر السلطة الدينية في إيران الصادرة من المرجع الأعلى علي خامنئي تقضي بسحب ترشيح الفياض إذا ما كان المتضرر هي مصالح إيران ومنعا لحدوث انشقاق شيعي – شيعي ترفضه طهران حاليا.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.