سليماني في بغداد لتشكيل تحالف سياسي يعزل الصدر ويشكل الحكومة الجديدة

الأربعاء 16 أيار/مايو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كشفت مصادر إعلامية، في غداد اليوم عن تواجد قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في العاصمة العراقية بغداد، لإجراء حوارات مع عدد من الأطراف الشيعية لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان وعزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.
وقالت قناة “الحرة” الأمريكية إن “قاسم سليماني موجود في المنطقة الخضراء ببغداد لإجراء حوارات مع رئيس دولة القانون نوري المالكي ورئيس ائتلاف الفتح هادي العامري إضافة إلى قياديين في هيئة الحشد الشعبي”.

عزل العبادي أيضا
وأضافت أن الهدف من تواجده هو “تشكيل الكتلة الأكبر في مجلس النواب وعزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي في حال امتناع الأخير عن الالتحاق بالتحالف الذي تسعى إيران لتشكيله”.
وأكدت القناة أن “قيادات من حزب الدعوة الإسلامية ومقربة من العبادي شاركت في الاجتماعات التي جرت في وقت متأخر، أول أمس الاثنين”.
من جهتها، قالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية المقربة من حزب الله إن “قائد قوّة القدس الإيرانية، قاسم سليماني، حطّ رحاله في بغداد، متأخّرا بعض الشيء عن مبعوث الرئيس الأميركي الخاص في التحالف الدولي بريت ماكغورك”.
وأوضحت أن “أولى محطات جولة سليماني، بدأت بلقائه رئيس التحالف الوطني السابق وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، حيث ناقش الجانبان نتائج الانتخابات الأوليّة، وسيناريوهات التحالفات المفترضة، وشكل الحكومة المقبلة”.

اختيار الجعفري وسيطا
وأكدت “الأخبار” أن “سليماني طلب من الجعفري أن يلعب دور الوسيط لجمع الفرقاء الشيعة، لما يتمتع به الرجل من مقبولية منهم، لكن الجعفري فضّل الانتظار والتأنّي بعض الشيء، حتى اكتمال إعلان نتائج الانتخابات واتضاح الصورة”.
وأشارت الصحيفة إلى أن “اجتماعا عُقد بين جناحي حزب الدعوة (المالكي والعبادي)، إلى جانب كوادر من تحالف الفتح، أفضى إلى توقيع وثيقة شرف تنص على عدم ترشيح العامري، والعبادي، والمالكي لرئاسة الوزراء، والعمل على تشكيل الكتلة الأكبر”.
ونقلت “الأخبار” عن مصدر مقرب من المالكي، قوله إن “الاجتماع توصّل إلى نتائج طيبة لتشكيل القائمة الأكبر”، محذرا في الوقت ذاته من “التأثير الإقليمي أو الدولي”.
وكان المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، قد كشف الثلاثاء، أن مناقشات قاربت على الاكتمال لإعلان تحالف يشكل حكومة أغلبية خلال 48 ساعة.
وبحسب “روسيا اليوم” فإن هشام الركابي أكد أن “ائتلاف دولة القانون ومنذ شهور طويلة عقد الكثير من اللقاءات مع قوى سياسية بالمشهد السياسي العراقي وتوصل معها إلى تفاهمات حول المشروع الذي يتبناه الائتلاف وهو مشروع الأغلبية السياسية”.
وأوضح أن ائتلاف “دولة القانون” استأنف مشاوراته مع الكتل التي يمتلك معها تفاهمات مبدئية حول تنفيذ مشروع الأغلبية”، لافتا إلى أنه “العلاج الوحيد للوضع الذي يعاني منه العراق والتبعات التي لحقت به جراء المحاصصة”.
وأكد الركابي عقد اجتماع الاثنين والثلاثاء، واليوم الأربعاء ستكتمل اللقاءات، علما بأن وفودا من إقليم كردستان ستنضم إلى هذه الحوارات، وخلال يومين ستظهر معالم هذا التحالف أو معالم الكتلة الأكبر بالبرلمان.
إلى ذلك قالت تقارير محلية إن “زيارة سليماني الذي يتمتع بعلاقة قوية مع الأحزاب العراقية الشيعية، جاءت لتقريب وجهات النظر بين الأحزاب الشيعية والعمل على حل الخلافات العالقة بينها”. واشارت الى ان “إيران تعلم جيدا أن مصالحها في العراق مرتبطة بوجود تحالف موحد يضم جميع الأحزاب الشيعية ويقود الحكومة وخاصة بعدما خفت نجم نوري المالكي أحد أهم أصدقائها”.
وكانت المفوضية العليا للانتخابات، أعلنت الأحد، نتائج الانتخابات في عشر محافظات عراقية كان تحالف الصدر متقدما في ثلاث منها، ومن أهمها العاصمة بغداد.
وعقب ذلك احتشد أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في ساحة التحرير وسط بغداد، ابتهاجا بالفوز الذي حققته قائمة “سائرون” التابعة للتيار، مرددين هتافات نالت من إيران ونوري المالكي.
وأظهرت مقاطع فيديو تناقلتها مواقع التواصل، أنصار الصدر يهتفون: “إيران برا برا بغداد حرة حرة”، في إشارة إلى تراجع حلفاء إيران بالانتخابات.
وردد أنصار الصدر شعارات نالت من المالكي بالقول: “باي باي نوري المالكي”، القصد منها أن الأخير لن يحصل على منصب رئاسة الحكومة في المرحلة الجديدة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.