سجن عراقي أوهم زوجته بأنه مخطوف وطالبها بفدية

الاثنين 10 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد ــ أحمد النعيمي: قضت محكمة جنح الكرخ في العاصمة العراقية بغداد بالسجن المشدّد لمدة ثلاث سنوات على عراقي أوهم زوجته بأنه مختطف لدى عصابة، بهدف الحصول على المال.

وقال مجلس القضاء الأعلى في العراق، في بيان اليوم الإثنين، إن “بلاغاً ورد الأجهزة الأمنية حول مساومة عصابة خطف لزوجة أحد الأشخاص المختفين قبل أكثر من أسبوع، وبعد المتابعة تبيّن أن الزوج اختفى من المنزل لتسعة أيام، ثم قام بتمثيل دور الخاطفين، وساوم زوجته على مبلغ 20 ألف دولار مقابل تسليمها جثمانه”.

وأضاف البيان “اتفقت الزوجة مع الخاطف المزعوم على تخفيض المبلغ إلى 10 آلاف دولار، وعلى تسليمه المبلغ في منطقة المنصور، مقابل تسليمها جثة زوجها، ولما ذهبت لتنفيذ الاتفاق اقتربت منها سيارة، وسمعت صوتاً يقول لها: ألقي المبلغ داخل شباك السيارة، فلما نظرت خلال إلقاء المبلغ إلى المتحدث فوجئت أن الذي يقود السيارة هو زوجها، والذي هرب بالمال”.

واعترف الزوج بعد القبض عليه بأنه قام بتمثيل دوري الخاطف والمختطف، وأرسل إلى زوجته صوراً عبر أحد تطبيقات الهاتف، تظهره ممدداً على الأرض والدماء تغطيه، ليوحي بأنه تعرّض للتعذيب والقتل.

وكشفت التحقيقات أن الدماء التي كانت تغطّي جسده كانت دماء دجاجة قام بشرائها وذبحها، قبل تصوير نفسه ملطخاً بالدم بهاتفه الشخصي، ليقنعها بدفع المال للعصابة، كذلك كشفت عن مشاكل بينه وبين زوجته بسبب إدمانه على شرب الكحول، فضلاً عن كونه من أصحاب السوابق، وقضى مدة من الزمن في السجن قبل زواجه من السيدة التي كانت أرملة ولديها فتى بعمر 14 سنة، والتي لم تكن تعرف عنه شيئاً.

وقال الناشط الاجتماعي حازم الجابري إن “هذا النوع من الجرائم يعتبر تطوراً خطيراً في عمليات النصب والاحتيال، ولا شك أن تناول المخدرات والكحول من أسبابه الرئيسية”. ويضيف أن “بعض عصابات النصب والاحتيال بدأت تطور من عملياتها عبر استخدام النساء والأطفال، ولكن هذا الشخص قام بدورين وحده، بهدف الحصول من زوجته على المال”.

وأكدت الباحثة الاجتماعية زهراء الشيخلي أن “كثيراً من النساء، خاصة المطلقات والأرامل، يقعن ضحية نصب واحتيال بعد الزواج، لاكتشافهن أن أزواجهن مدمنون أو أصحاب سوابق، وأغلب اللواتي يقعن ضحية الاحتيال من الزوج يملكن منازل أو إمكاناتهن المادية جيدة. الخطأ يبدأ من عدم التدقيق والسؤال عن الرجل الذي سترتبط به، ولذلك تكون النتيجة مؤلمة”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.