رفع جزئي لحظر رحلات مطاري اربيل والسليمانية الدوليين

الثلاثاء 13 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أعلن في اربيل العراقية الشمالية عاصمة اقليم كردستان عن موافقة الحكومة المركزية على استئناف جزئي لرحلات الطيران الى مطاري الاقليم لنقل المعتمرين..

فقد وافق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على فتح مطاري أربيل والسليمانية الدوليين استثناء من قرار حكومته حظر حركة الطيران فيهما منذ 29 ايلول سبتمبر الماضي لكنه اشترط ان تكون الرحلات حاليا للمسافرين فقط لاداء العمرة الى مكة المكرمة في خطوة تعد أول رفع جزئي للحظر على الرحلات الدولية في مطاري الاقليم.
وقالت سلطة الطيران المدني العراقية في بيان صحافي اليوم موقع من قبل مدير عام مركز العمليات الوطني، عبدالأمير محمد علي بأنه “حصلت موافقة السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم على هبوط وإقلاع طائرات نقل المعتمرين في مطاري أربيل والسليمانية الدوليين”.. مشيرة بحسب وكالة روداوو الكردية الى ان “يتم تزويدنا بموقف مفصل عن عدد الرحلات الدولية”.
وفرضت الحكومة العراقية حظرا جويا على الرحلات الدولية من والى مطاري أربيل والسليمانية في 29 سبتمر بعد خمسة ايام من تنظيم سلطات الاقليم لاستفتاء الانفصال عن العراق في 25 من الشهر نفسه ثم فرضت عقوبات اخرى وقامت بأستخدام القوة العسكرية لانتزاع العديد من المناطق المتنازع عليها وخاصة كركوك الغنية بالنفط من سيطرة قوات البيشمركة الكردية التي فرضت سطوتها عليها منذ سقوط النظام السابق عام 2003.
وعقب ذلك عُقدت عدة اجتماعات بين وفود من حكومتي بغداد وأربيل إضافة إلى اجتماعين آخرين بين رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي ورئيس وزراء الاقليم نيجيرفان بارزاني أحدهما في بغداد والآخر في دافوس بتشجيع من جهات دولية.
وكان وكيل وزارة الداخلية في إقليم كردستان جلال شيخ كريم قال في وقت سابق إن “ممثلي سلطة الطيران المدني العراقي موجودون في مطارات الإقليم منذ فترة بعد تقديم كل التسهيلات اللازمة إليهم، لإكمال استعدادات رفع الحظر الجوي”بشكل كامل.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.