رغم تمسك شقيقه بالحصانة ووساطات الساسة .. تفاصيل اعتقال “جمال الكربولي” في المنطقة المحصنة !

الاثنين 19 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وكالات – كتابات :

أعلنت مصادر أمنية عراقية، اليوم الأحد، قيام قوة أمنية باعتقال رئيس حزب الحل، “جمال الكربولي”، في العاصمة، بغداد.

وقال مصدر أمني، في تصريحات صحافية؛ بأن قوة أمنية خاصة أغلقت مداخل ومخارج “المنطقة الخضراء”، الأكثر حصانة، ليلة السبت على الأحد، وطوقت منزل النائب، “محمد الكربولي”، داخل “المنطقة الخضراء”.

التمسك بالحصانة !

وأضاف المصدر؛ أن النائب البرلماني تحدث عن حصانته، بصفته عضوًا في “مجلس النواب”؛ ولا يسمح لدخول منزله، واعترض على تنفيذ الأمر القضائي وعدم السماح للقوة باعتقال شقيقه، رئيس حزب (الحل)، “جمال الكربولي”، المتهم بقضايا فساد.

وأكد المصدر الأمني؛ أن رئيس القوة أخبر النائب، “محمد الكربولي”، أن الحصانة هي له فقط وليس للمنزل؛ وأن ما يقوم به هو التستر على مجرم واعتراض على الأمر القضائي.

وشدد المصدر على أن القوى كانت مُصرة على تنفيذ الأمر القضائي؛ رغم وجود بعض التوسطات من قِبل بعض السياسيين.

حيث تم اعتقال “الكربولي”، الساعة السابعة من صباح يوم 18/04/2021، وتم إيداعه التوقيف لإكمال الإجراءات القانونية.

على ذمة قضايا فساد وغسيل أموال..

“جمال الكربولي”؛ رئيس حزب (الحل)؛ وعضو تحالف (العزم)، الذي أعلن مؤخرًا، جرى اعتقاله وفق أوامر قبض صادرة من القضاء العراقي على خلفية تهم بملفات فساد.

وطوقت قوة أمنية، تابعة لـ”لجنة مكافحة الفساد”، ليلة أمس، منزل: “لؤي الكربولي”، ضمن “منطقة المنصور”، في “بغداد”، واعتقلته وهو ابن شقيقة، “جمال الكربولي” و”محمد الكربولي”.

وأفادت مصادر إعلامية، بأن القضاء العراقي أصدر ثمانية مذكرات بحق شخصيات وتجار ومدراء عامين متورطين بقضايا غسيل أموال وملفات فساد كبيرة، وذلك بعد اعترافات أدلى بها المدعو: “بهاء الجوراني”، الذي اعتقل في وقت سابق.

وكانت مصادر سياسية؛ أشارت إلى أن صدور مذكرات قبض وتحري بحق أبناء وزراء ومسؤولين سابقين، بعد اعترافات تشير إلى تورطهم بعمليات غسيل الأموال وسرقة المال العام عبر عقود مشاريع وهمية، خاصة في “وزارة الصناعة” .

مشوار “جمال الكربولي”..

ولد “جمال الكربولي”، عام 1965، في “المسّيب”، أحد أكبر أقضية محافظة “بابل”، وسط “العراق”، ينتمي إلى عشيرة “الكرابلة”، وهو عضو في “نقابة الأطباء العراقيين”، عمل في حياته المبكرة؛ في “وزارة الدفاع” العراقية كطبيب برتبة ملازم، ثم في مستشفى “اليرموك التعليمي”، بين 1993 و1998، وهو متزوج وله ثلاثة أطفال.

أسس “جمال الكربولي”، “الحركة الوطنية للإصلاح والتنمية”، (الحل)، في نيسان/أبريل 2008، ويشغل منصب أمينها العام ورئيس مكتبها السياسي، تمارس حركة (الحل)، نشاطها في محافظات: “بغداد والأنبار وصلاح الدين، وكركوك”، ومنذ كانون ثان/يناير 2017، يعمل “الكربولي” منسقًا عامًا لمجموعة تحالفات لخوض الانتخابات البرلمانية، في أيّار/مايو 2018، هي: “تحالف بغداد”، و”الأنبار هويتنا”، و”ديالى التحدي”، و”صلاح الدين هويتنا”، و”نينوى هويتنا”، و”تجمع عرب كركوك”.

منذ عام 2014، يشغل “الكربولي”؛ عضوية الهيئة القيادية لتحالف القوى العراقية المشارك في الحكومة، وهو مؤسس ائتلاف (متحدون) للإصلاح؛ وعضو هيئته القيادية، منذ كانون ثان/يناير 2014، حين شارك الائتلاف في الانتخابات البرلمانية ونال 14 مقعدًا في 6 محافظات؛ هي: “بغداد والأنبار وصلاح الدين وديالى ونينوى وكركوك”.

وقد كانت أول مشاركة لحركة (الحل)، في الانتخابات البرلمانية، في آذار/مارس 2010، حيث ساهم الدكتور “الكربولي” في تأسيس ائتلاف (القائمة العراقية)، وشغل عضوية هيئته القيادية، وتمكّن الائتلاف من الفوز في الانتخابات البرلمانية عام 2010، وحصلت الحركة على المركز الثالث ضمن الائتلاف، بينها 12 مقعدًا في “مجلس النواب”.

في كانون ثان/يناير 2013، كان “الكربولي”، قد أسّس ائتلاف (العراقية-العربية)؛ وشغل عضوية هيئته القيادية من أجل خوض انتخابات مجالس المحافظات، وأحرز الائتلاف 14 مقعدًا محليًا في المحافظات الست نفسها، وكانت حركة (الحل)؛ قد شاركت للمرة الأولى في انتخابات مجالس المحافظات، في كانون ثان/يناير 2009، ونالت 3 مقاعد محلية.

ضمن نشاطاته السياسية المتعددة، ترأّس “جمال الكربولي”؛ وفد حركة (الحل)؛ وشارك في وفود ائتلافات عدة لاجتماعات مع قيادات سياسية ومسؤولين كبار في “العراق” و”إقليم كُردستان العراق”، وشارك كذلك من موقعه القيادي في مؤتمرات رفيعة المستوى إقليميًا ودوليًا.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية