ردًا على “الإطار التنسيقي” .. “الصدر”: السلم الأهلي لن يتزعزع في العراق ونعمل نحو رئاسة وزراء لا شرقية ولا غربية !

    104

    وكالات – كتابات :

    شدد زعيم (التيار الصدري)، “مقتدى الصدر”، يوم الأربعاء؛ على أن السلم الأهلي في “العراق” لن يتزعزع، مشيرًا إلى أن تياره لن يكون طرفًا في أي نزاع.

    وقال “الصدر”، في تغريدة على (تويتر): “لن يتزعزع السلم الأهلي في وطني. فلا يهمني إلا سلامة الشعب وسلامة العراق”.

    وأوصى “الصدر”: “بضبط النفس وتقديم المصالح العامة على الخاصة”، مردفًا: “فإننا المقاومون للاحتلال والإرهاب والتطبيع، ولن تمد أيدينا على أي عراقي مهما كان”.

    وختم “الصدر” بالقول: “سنحارب الفساد تحت طائلة القانون، ورئاسة وزراء لا شرقية ولا غربية، لنُعيد للعراق هيبته وقوته”.

    ويأتي كلام “الصدر” ردًا على “الإطار التنسيقي للقوى الشيعية”، الذي حذر، مساء يوم الأربعاء، من مخاطر تهدد السلم الأهلي العراقي ما لم يتم تدارك الأمر، مؤكدًا رفضه للنتائج التي أعلنتها “المفوضية العليا للانتخابات”.

    وقال “الإطار التنسيقي”؛ في بيان: “كنا قد أعلنا رفضنا لما أعلن من نتائج أولية للانتخابات وفق معطيات فنية واضحة”.

    وأضاف أن: “ما ظهر في اليومين الماضيين؛ من فوضى في إعلان النتائج وتخبط في الإجراءات وعدم دقة في عرض الوقائع، عزز عدم ثقتنا بإجراءات المفوضية؛ مما يدعونا إلى التأكيد مجددًا على رفضنا لما أعلن من نتائج، وأن المضي بها يهدد بتعريض السلم الأهلي للخطر”.

    ووفق النتائج الأولية، فإن (الكتلة الصدرية)؛ جاءت في المرتبة الأولى: بـ 73 مقعدًا، يليها تحالف (تقدم)؛ برئاسة “محمد الحلبوسي”، رئيس مجلس النواب المنحل، في المرتبة الثانية بين القوائم الانتخابية: بـ 43 مقعدًا، ثم ائتلاف (دولة القانون)؛ بزعامة رئيس الوزراء الأسبق، “نوري المالكي”: بـ 37 مقعدًا، وبعده الحزب (الديمقراطي الكُردستاني): بـ 32 مقعدًا.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا