دراسة .. امتلاك هاتف “آي فون” دليل على الثراء !

الخميس 12 تموز/يوليو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – آية حسين علي :

من المحتمل أن تكون قد قضيت العام كله من أجل توفير المبلغ اللازم لشراء هاتف “آي فون إكس”، الذي يعد أحدث هاتف أصدرته شركة (آبل) حتى الآن، ومن المؤكد أنك اضطررت إلى أكل الأرز والمعكرونة كل يوم متجنبًا أي نوع من البروتين الحيواني من أجل تجميع هذا المبلغ الذي وصل إلى ألف دولار أميركي، وبعد كل ذلك بمجرد ما تتمكن من شراءه وتبدأ في إخراجه من جيب سروالك تجد من حولك يعتقدون أنك غنيًا لدرجة أنك أضعت مالك في شراء هاتف نقال.

هل لاحظت يومًا أن نظرت للشخص اختلفت بعدما رأيته يرسل رسالة أو يرد على مكالمة بهاتف “آي فون” ؟.. من المؤكد أنك مررت بأحد هذه المواقف، ولا تستطيع أن تنكر ذلك، وإنه لأمر سييء للغاية أن يحكم الناس على بعضهم من خلال المظاهر التي كثيرًا ما تكون خداعة.

ومن المحتمل أن تكون قد عرفت من خلال تجربتك أن الأمر لا يكون هكذا في كل الأحوال، لكن في الواقع تجد أن “الآي فون” أصبح رمزًا يحدد من يحصل على أجور أكبر.

وتطرح (آبل) منتجاتها من “آي فون” و”آي باد” بأسعار أعلى كثيرًا من أي هواتف أخرى، وتتوفر بهما إمكانات فريدة وتصاميم ذات انسيابية وألوان جذابة، وكانت قد أطلقت أحدث هواتفها “آي فون إكس” و”آي فون 8″ في الذكرى العاشرة لأول هاتف “آي فون” أصدرته.

“آي فون” بات دليلاً على الثراء..

كشفت دراسة أجراها الباحثان، “ماريان برتراند” و”أمير كامينيكا”، في جامعة “شيكاغو” بالتنسيق مع المكتب القومي الأميركي للأبحاث الاقتصادية، أن امتلاك هاتف “آي فون” بات دليلاً على الثراء، وصرح الباحثان لموقع (بزنس إنسايدر) بأنه خلال سنوات البحث لم يجدوا أي علامة تجارية منفردة توضح من يحصلون على دخول مرتفعة مثل الـ”آي فون”.

وبحسب السجلات الديموغرافية؛ فإن 69% ممن يمتلكون “آي فون” يحصلون على رواتب عالية، وبما أنه من الأنواع التي تتحمل الاستخدام لفترات طويلة فإنه بالنسبة للناس يرتفع مستوى الثراء عندما يتعلق الأمر بشراء موديلات أحدث.

وذكرت الدراسة أن “آي باد” أيضًا يدل على أن من يحمله ينتمي إلى أبناء الطبقات الغنية.

من الزبدة إلى الـ”آي فون”..

من المدهش سرعة تحول الـ”آي فون” إلى رمز يدل على ارتفاع الحالة الاقتصادية لمن يحمل، فمنذ 12 عامًا فقط، تحديدًا في عام 2004، كانت العلامة التجارية التي تدل على الثروة تعود لأحد الشركات المنتجة لـ”الزبدة”، وكان وقتها من يشتري هاتفًا نقالاً من أي طراز يحسب ضمن أصحاب الدخول العالية، لكن في عام 2016 انتقل تركيز المستهلكين إلى الـ”آي فون” والـ”آي باد” وباتا يعبران عن أن كل شيء يسير على ما يرام مع من يحمل أي منهما.

“ويندوز فون” يدل على ضيق الحال..

وعلى الجانب الآخر؛ نجد أن بعض إصدارات الهواتف التي تعمل بنظام تشغيل “أندرويد” تدل على ضيق الحال، وبحسب الدراسة 64% من الأميركيين الذين يحملون هواتف تعمل بنظام “ويندوز فون” يحصلون على أقل دخول، والسبب أن سعرها منخفض نسبيًا.

“آبل” تعتمد خطة جديدة..

كشفت صحيفة (وول ستريت غورنال) أن شركة (آبل) اعتمدت خطة جديدة وقررت استخدام مكونات ذات سعر أرخص كي تتمكن من طرح هواتفها بأسعار أقل، وتأتي هذه الخطوة بعدما تلقت الشركة شكاوي من المستهلكين بسبب ارتفاع أسعار الهواتف بطريقة جنونية.

وذكرت الصحيفة أن (آبل) بدأت استبدال شاشات “أوليد” المستخدمة في هواتفها، والتي يصل سعرها إلى 100 دولار بشاشات من نوعية “إل. سي. دي” وسعرها 40 دولار فقط؛ نظرًا لفرق التكلفة.



الكلمات المفتاحية
آبل آي باد آي فون الثراء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.