حين قال المالكي للتحالف : انا اعرف شلون اداويهم للمتظاهرين

الجمعة 22 شباط/فبراير 2013
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لم يستبعد رئيس الوزراء نوري المالكي خلال حضوره اجتماع التحالف الوطني في الحادي عشر من ‏الشهر الحالي شباط من الدفع باتجاه تفجير الدم في بغداد اذا حاول محتجو المحافظات التوجه اليها ‏لاقامة صلاة جمعة موحدة . ‏

وقد تحدث المالكي مدة خمسة واربعين دقيقة مع ممثلي قوى التحالف واللجنة السباعية المكلفة بالتعامل ‏مع مطالب المحتجين في المحافظات حسين الشهرستاني لدى مناقة الازمة السياسية الحالية في العراق ‏قائلا “ماكو داعي واحد يتعب نفسه وياهم بالحوار خلوه عليه وانا اعرف شلون اداويهم وهم بدأوا ‏يزيدون مطاليبهم من شافوا قادة شيعة ضعاف يدعون للحوار وطمعوهم بينا .. خلوني انا استخدم معهم ‏القوة وقد بلغتهم للسنه والمتظاهرين ان بغداد خط احمر .. ثم انتم ليش خايفين منهم خلي يجري الدم مو ‏مشكلة او بعدين ينسوا وصدام بواحدة من السنين رادوا الشيعة يطلعون تشييع لموسى بن جعفر او اجو ‏من كل المحافظات فصدام خله عدد الجيش والامن اكثر من المشيعين بالكاظم فخربت السالفه انا ‏همات املي الاعظيمية بالجيش والًدبابات والشرطة حتى ما اخلي مكان ينصبون بيه خيمة.‏
وقال مخاطبا اللجنة السباعية المكلفة بالتعامل مع طالب المتظاهرين “انتم كضوهة وياهم بالسوالف”‏
واضاف ايضا “لا تقولوا التحالف الشيعي الكردي هذا خطأ ويزعل السنه قولوا نحن لدينا تفاهم مع ‏الكرد”.. كما نفى مع القسم ارساله وفدا الى كردستان والذي شارك فيه .طارق نجم وحليم الزهيري ‏وابو علي المهندس وآخرين واكد ان الحكومة تتعرض لمشروع تدميري يستهدفها.‏
وعندما ساله احد ممثلي كتلة المواطن للمجلس الاعلى الاسلامي الحاج ابو زيد الاسدي: نحن نسمع منذ ‏مدة عن هذا المشروع فما هي الادلة عليه وما هي مخاطره ومن اين مصدر معلوماته لكي نعمل نحن ‏هنا في التحالف جميعنا على محاربته.‏
فلم يجب المالكي وترك الاجتماع.‏
ثم قرر التحالف الوطني الاستمرار بالعمل وفق توجيهات المرجعية ولابد ان ياخذ التحالف الوطني ‏دوره في معالجة الازمة. وتم خلال الاجماع التصويت داخل التحالف لتعديلات على قانون المسائلة ‏والعدالة. وازاء كلام المالكي هذا فأن التقديرات تشير الى ان قادم الايام سوف يشهد تصعيدا في الازمة ‏وارتفاع الشد الطائفي بما يخدم الاطراف المتنازعة انتخابيا وحيث ينعكس ذلك على ازدياد العمليات ‏الارهابية.‏



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية