حتى لا تتكرر أخطاء 2011 .. إدارة “بايدن” تراجع حساباتها في انسحاب القوات الأميركية من العراق !

الأربعاء 27 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ترجمات : كتابات – بغداد :

تواجه إدارة الرئيس الأميركي الجديد، “جو بايدن”، الآن حالة من التردد حيال التواجد العسكري في “العراق”؛ ومازالت تدرس أهمية بقاء القوات الأميركية بشكل أكبر هناك، خاصة بعد عودة تفعيل تنظيم (داعش) لنشاطه الإرهابي في عدة استهدافات وتفجيرات انتحارية هزت العاصمة العراقية، “بغداد”، وعدد من المحافظات الأسبوع الماضي.

وقالت صحيفة (ذا هيل) الأميركية، إنه على الرغم من أن “بايدن” ألغى العديد من القرارات التي اتخذها سلفه، “دونالد ترامب”، إلا أن قرار خفض التواجد العسكري الأميركي في “العراق” مازال قيد دراسة، حيث يرى صانعو القرار بـ”البيت الأبيض”؛ أن تفعيل دور أكبر لـ”التحالف الدولي” بات مهمًا على الأرض؛ حتى لا تتكرر مأساة صعود تنظيم (داعش) الإرهابي، بعد انسحاب إدارة “أوباما” من “العراق”،  في عام 2011.

وأشارت (ذا هيل) إلى أن وزير الدفاع الأميركي، “لويد أوستين”، لديه الخبرة الواسعة في التعامل مع قضايا مكافحة الإرهاب، ولاسيما في “العراق”، إلا أنه يرى أن القضاء على قادة تنظيم (داعش) الإرهابي والعديد من قادة الصف الثاني وإخراج آلاف المقاتلين من ساحة المعركة وتعطيل شبكاتهم المالية وتجنيد  المقاتلين، هو أمر كافٍ في الوقت الحالي، وأن السماح للقوات العراقية بأخذ زمام الأمور هو الأمر الذي تتطلبه المرحلة الحالية.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية