تهديدات داعش تعود للأنبار بعد انسحاب القوات الأمريكية واحتجاز قائد العمليات

الاثنين 22 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

لا يزال الانسحاب المفاجيء للقوات الأمريكية من مناطق غرب الأنبار يثير تساؤلات عدة لدى العراقيين خوفا من تداعيات سلبية إن لم يتم تعويض تلك القوات بأخرى لمسك الأرض مع ضمان تقديم الدعم الذي كانت تقدمه القوات الأمريكية سواء بسلاح الجو أو بالدعم الاستراتيجي من خلال معلومات الرصد بالأقمار الصناعية في ظل المساحات الشاسعة من الصحراء.

وهو ما دعا عضو مجلس محافظة الأنبار هلال الكربولي إلى التصريح الاثنين 22 تموز / يوليو 2019، بأن هذا الانسحاب يمثل خطورة أمنية خاصة في ظل استمرار غياب قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي المحتجز لدى وزارة الدفاع في مقرها بالعاصمة بغداد على ذمة التحقيقات الجارية بشأن مكالمات هاتفية قيل إنها تجمعه وعميل للاستخبارات الأمريكية.

الكربولي بين أن غياب قائد عمليات الأنبار أحدث ارتباكا في العمليات العسكرية بتلك المنطقة ذات الحساسية الأمنية منذ نحو 14 يوما؛ لأنها تمثل تحديا استراتيجيا كونها تربط الحدود العراقية بالأردنية والسورية، لافتا إلى أنه فور الانسحاب الأمريكي سرعان ما ظهرت منشورات تنظيم داعش تطالب الأهالي في قضاء الرطبة بضرورة التعاون مع عناصر التنظيم عند عودتهم وتهددهم في حال لم يتعاونوا.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.