السبت 23 أكتوبر 2021
19 C
بغداد

    تهدد احتفالات عيد الميلاد المقبل .. أزمة طاقة تضرب “بريطانيا” بسبب ارتفاع أسعار الغاز !

    27

    وكالات – كتابات :

    أكدت تقارير صحافية، اليوم الأحد، إن الحكومة البريطانية عكفت على طمأنة البريطانيين بأن ارتفاع أسعار “الغاز” لن يغرق البلاد في “أزمة طاقة”، حيث عقد الوزراء سلسلة من الاجتماعات الطارئة مع شركات الطاقة والمنظمين لتحديد ما إذا كان بإمكان الأمة إبقاء الأنوار والتدفئة المركزية قيد التشغيل هذا الشتاء.

    وشبّه أحد كبار المطلعين على الصناعة، الاجتماعات التى عُقدت بين وزير الأعمال، “كواسي كوارتنغ”، وقادة صناعة الطاقة بمحادثات الأزمة المبكرة التي عُقدت بعد تفشي وباء فيروس (كورونا).

    وقالت صحيفة (الأوبزرفر) البريطانية، اليوم، إن: “أسعار الغاز ارتفعت بأكثر من: 70%، في آب/أغسطس الماضي، وحده، وأدت الصدمة إلى توقف شركات الطاقة والشركات الصناعية الثقيلة عن العمل، ويمكن للأسر أن تشهد ارتفاعًا بفواتير الطاقة بما يصل إلى: 400 جنيه إسترليني في السنة”، وفقًا لبعض التقديرات.

    وبينت الصحيفة إن: “نقص ثاني أكسيد الكربون، وهو منتج ثانوي للصناعات الثقيلة، يعني أن نقص الغذاء سيصبح أكثر حدة لأن منتجي اللحوم يستخدمونه لذبح الحيوانات بطريقة إنسانية”.

    وبعد ثماني ساعات من المناقشات الفردية، أعلن “كوارتنغ”؛ عن مزيد من المحادثات، اليوم الأحد، مع المنظم (Ofgem)، وسيجتمع غدًا الإثنين، مع قادة الصناعة مرة أخرى لبحث سُبل الحفاظ على الصناعة قائمة ومنع وقوع الملايين في “فقر الوقود”.

    وأدى ارتفاع أسعار “الغاز الطبيعي” إلى دفع سبعة موردين للطاقة إلى التوقف عن العمل، هذا العام، وذكرت “هيئة الإذاعة البريطانية”، (بي. بي. سي)، مساء أمس السبت؛ أن أربعة أخرى قد تتوقف عن العمل الأسبوع المقبل.

    وأوضحت الصحيفة أن “كوارتنغ” يعمل أيضًا مع وزراء آخرين لتجنب الآثار غير المباشرة الأخرى لـ”أزمة الغاز”.

    وتواجه صناعة الأغذية والمشروبات بالفعل نقصًا في “ثاني أكسيد الكربون”؛ بعد أن أجبرت الزيادات بأسعار “الغاز” مصنعي الأسمدة على الإغلاق.

    وقال مالك شركة “برنارد ماثيوز” للأغذية، إن النقص في “ثاني أكسيد الكربون” يعني أن” “عيد الميلاد سيُلغى”.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا