تنتقد الإغتصاب .. “كيرا نايتلي” : شيء مقزز !

السبت 20 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

أعربت الممثلة البريطانية الشهيرة، “كيرا نايتلي”، عن إستيائها من إزدياد عدد ضحايا التحرش الجنسي يوماً بعد آخر، لافتة إلى مدى سعادتها بجرأة زميلاتها من الوسط الفني في البوح بتجاربهن مع الإعتداء الجنسي وفضح المتحرشين.

صورة المرأة في الأفلام الحديثة مشينة ومقززة..

أنتقدت “نايتلي” ثقافة الإغتصاب في السينما المعاصرة، قائلة: “أجد دائماً شيئاً مثيراً في طريقة تصوير النساء في الأفلام التي تم تحديدها في العصر الحديث”. مؤكدة على أنه شيء مشين ومقزز.

وأضافت: “أعترف أن هناك بعض التحسن في السنوات القليلة الماضية، وباتت السينما تحترم المرأة إلى حد ما”.

كما أعربت “نايتلي” عن دعمها لحملة (#MeToo)، التي تهدف إلى لفت إنتباه العالم للنساء والفتيات اللاتي يتعرضن للتحرش أو الإعتداء الجنسي عن طريق تدوينهن على “هاشتاغ” بنفس الاسم.

مؤكدة على أنها منبهرة بالأدوار النسائية التي تعرض حالياً على شاشات التليفزيون وخدمات البث المباشر، كما أنها متفائلة بمستقبل المرأة في الأفلام.

وأشارت “نايتلي” إلى أن مشكلة التحرش الجنسي تتجاوز صناعة السينما، لافتة إلى أنها تعرضت للتحرش الجنسي أربع مرات في أمسيات الحانات، وشهدت على حالات أخرى تعرضن للإعتداء الجنسي.

وأشادت بالممثلات اللواتي كشفن عن حوادث التحرش الجنسي الذين تعرضن لها من جانب رموز وشخصيات بارزة في سينما هوليوود، قائلة هن لسن مجرد ممثلات، وأنما معلمين أو محامون قادرين على مواجهة المتحرش.

رغم مشاركتها فيلمين من إنتاجه لم يفعل “واينشتاين” معها شيئاً..

بسؤالها عن علاقتها مع المنتج الأميركي، “هارفي واينشتاين”، قالت لمجلة (فارايتي) الأميركية: “شاركت في بطولة فيلمين من إنتاجه وهما (لعبة التقليد The Imitation Game) و(البدء من جديدBegin Again).

موضحة أنه خلال التصوير لم يطلب منها شيئاً غير لائق، ولم يتعرض لها جنسياً، لافتة إلى أن حدود علاقتهما لا تتعدى حدود المهنية.

وقالت، أن “واينشتاين” لم يرغمها على الممارسات الجنسية غير المرغوب فيها معه، ولا بالتدليل وهو عاري الجسد، أو الحموم مثلما زعمت عدد كبير من نجمات هوليوود.

وأشادت “نايتلي” بالفيلم السينمائي الرائع (lady bird)، تأليف وإخراج “غريتا جيرويغ”، لافتة إلى أنه ركز على النساء أكثر ممما كانت عليه الأفلام والدراما قديماً، وأنها كانت تتمنى أن تكون ضمن فريق عمل الفليم.

وعن سر إختيارها للأفلام التي تتعلق بالحقبة التاريخية، قالت: “لاحظت في الأفلام التي تعرض العصر الحديث أن الشخصيات الأنثوية غالباً ما يتم إغتصابها أو معاملتها دون احترام”. وهذا هو السبب في أنها تختار أكثر الأفلام التي تدور أحداثها في حقب تاريخية أخرى.

يُشار إلى النجمة العالمية، “كيرا نايتلي”، 32 عاماً، قضت ما يقارب نحو 22 عاماً في عالم السينما والتمثيل، لتتوج كأفضل الممثلات فى جيلها، رُشحت خلالها كأفضل ممثلة رئيسة عام 2006 عن فيلم (Pride & Prejudice)، وأفضل ممثلة مساعدة عام 2015 عن فيلم (The imitation game).

تميزت بشكل خاص في الأفلام التاريخية، وصنفت كواحدة من أغنى ممثلات هوليوود، من أهم أفلامها (Anna Karenina، Last Night، Pirates of the Caribbean: At World’s End، Domino).



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية