الجمعة 20 مايو 2022
32 C
بغداد

    تقرير يتضمن أدلة غير مسبوقة .. الأمم المتحدة :  تنظيم داعش طور أسلحة كيماوية وبيولوجية

    في تقرير يتضمن أدلة غيرمسبوقة قال المستشار الخاص للأمم المتحدة  حول جرائم تنظيم داعش في العراق  كريستيان ريتشر ، أن فريق الأمم المتحدة المكلف بجمع أدلة على جرائم داعش في العراق توصل إلى أن تنظيم داعش الإرهابي عمل على تطوير المجموعة واستخدام الأسلحة الكيميائية والبيولوجية في هجماته ضد المناطق التي شهدت مذابح جماعية، وقال كريستيان ريتشر في أول إحاطة له إلى السفراء المعتمدين في الأمم  ، إن الأدلة التي تم جمعها حتى الآن تظهر أن تنظيم داعش الإرهابي لم يتوانى عن تطوير أسلحة بيولوجية وكيميائية لأغراض عسكرية لقتل ضحاياه، وقال: “من خلال تحقيقاتنا مع الناجين والشهود ، ومن خلال استغلال البصمات الرقمية الواسعة التي خلفها أعضاؤها في أدلة ساحة المعركة ، يمكننا بالفعل ربط أفعال الأفراد بارتكاب هذه الجرائم”.

    وقال: “تُظهر أدلتنا أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (ISIL) حدد بوضوح ثم استولى على مصانع إنتاج الأسلحة الكيماوية ومصادر أخرى للمواد الأولية ، بينما تجاوز أيضًا حرم جامعة الموصل كمركز للبحث والتطوير. وحيث عملت فرق صغيرة من الخبراء التقنيين والعلميين المؤهلين ، بعضهم من الخارج ، على تكييف البرنامج وتعزيزه

    وقدم السيد ريتشر تقريراً عن الأنشطة الأخيرة التي نفذها فريقه والسلطات العراقية لإخراج الجثث من مقبرة جماعية خارج مدينة الموصل الواقعة في شمال البلاد. وظهر من خلال هذه التحقيقات انه تم إعدام الضحايا من قبل داعش في سجن بادوش المركزي في يونيو 2014. وتم فصلهم على أساس دينهم وقتل ما لا يقل عن ألف سجين غالبيتهم من الشيعة. كما أدى تحليل الأدلة الرقمية والوثائقية والشهادات والأدلة الجنائية ، بما في ذلك وثائق داعش الداخلية ، إلى تحديد العديد من أعضاء داعش الأفراد المسؤولين عن هذه الجرائم. وبعد الانتهاء من الموجز الأولي للقضية ، قال السيد ريتشر إن الاستنتاج هو أن هذه الأفعال تشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب. وحيث تؤكد الأدلة المستمدة من هجمات سجن بادوش على التخطيط التفصيلي الذي قام به تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام لتنفيذ الأعمال الوحشية.

    ترك الرد

    من فضلك ادخل تعليقك
    من فضلك ادخل اسمك هنا