تقرير إسرائيلي : العراق بلا حكومة ومنقسم أكثر من أي وقت مضى

الخميس 06 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / القدس – كتابات

تسعى الميليشيات المدعومة من إيران وأحزابها إلى بناء ائتلاف حاكم ضد رئيس الوزراء الضعيف حيدر العبادي، بينما يبقى الأكراد في الوسط، بحسب تقرير نشرته “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية الناطقة بالانجليزية فجر الخميس.

والبرلمان العراقي الجديد بدا في حالة من عدم اليقين يوم الثلاثاء بعد أن فشلت عشرات الأحزاب في تشكيل حكومة ائتلافية ولم يتمكن ممثلوها من الاتفاق على رئيس للبرلمان المقام على انتخابات تمت قبل أربعة أشهر، فبدا البلد منقسما وغير قابل للحكم أكثر من أي وقت مضى، حيث تتنازع الأحزاب الموالية لإيران مع حلفاء واشنطن بينما الأكراد يسعون لاستعادة حقوقهم في كركوك.

خلال نهاية الأسبوع، أعلنت الأحزاب السياسية الرئيسية في العراق عن تشكيل “أكبر تحالف” من شأنه تشكيل الحكومة المقبلة. وقد شكل رئيس الوزراء حيدر العبادي ائتلافًا ضخمًا من 184 نائبًا (56٪)، من أصل 329 تم انتخابهم للبرلمان في 12 أيار/مايو. البعض في العراق تنفس الصعداء: أخيرا ستكون هناك حكومة جديدة. في الغرب، احتفل آخرون، لقد جمع العبادي، حليف الولايات المتحدة ومقتدى الصدر وحفنة من الأحزاب الأخرى الجبهة البرلمانية التي تدير الظهر للأحزاب الموالية لإيران.

بعد ساعات قليلة من بدء حلفاء العبادي بالهمس للإعلام حول تشكيل الحكومة المقبلة ، قال خصومه إنهم شكلوا أيضا أكبر كتلة برلمانية. وقال زعيم تحالف فتح هادي العامري ورئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي وائتلاف دولة القانون انهما تمكنا من بناء تحالف مكونمن 145 نائبا من أنصارهما. لا تزال المجموعتان الكبيرتان تتنافسان على حكم بغداد.

لم يظن العبادي أنه سيواجه هذا النوع من التحدي. في العام الماضي كان هو الزعيم العراقي المنتصر الذي هزم داعش في الموصل. وفي أيلول (سبتمبر)، عارض استفتاء كردستان وأرسل جيشه الذي تدربه الولايات المتحدة لانتزاع كركوك من الأحزاب الكردية التي كانت تسيطر عليها. كما أنه حسّن العلاقات مع السعودية بعد عقود، واستطاع أن يضع العراق في موقف المتفرج على خط الصدع بين إيران والدول السنية. لكن في مايو / أيار، جاء اسم العبادي تحت تحالف باسم “النصر” في المرتبة الثالثة. الصدر، رجل الدين الشيعي الذي قاتل الولايات المتحدة في البداية جاء أولاً، العامري القيادي في الحشد الشعبي والمؤيد لإيران، جاء في المرتبة الثانيةثم بدأت الولايات المتحدة وإيران صراعهما لوضع حلفائهما في مقر السلطة ببغداد.

وعلى الرغم من أن العبادي والصدر لم يكونا مرشحين مثاليين كحلفين للولايات المتحدة في بغداد، فقد كان الأول مقربًا من إيران في الماضي، وكان الأخير قد قاتل ضد الأمريكيين، ولكن كان ينظر إليهما على أنهما أقل خيارين سيئين في واشنطن حيث كانت إدارة ترامب تناور من أجل عزل ايران.

في حزيران (يونيو) بدا وكأنه سيتشكل ائتلاف العبادي – الصدر. لكن لم يحدث شيء. بدلا من ذلك صعّد تنظيم الدولة الإسلامية هجماته، واكتسحت الاحتجاجات الاقتصادية جنوب العراق. وعلى الرغم من جلوسها على بحر من النفط ، فقد أهدرت الحكومة العراقية الموارد على مر السنين. في الجنوب ، يقول المتظاهرون إن ثروة النفط يتم سحقها من قبل إيران، مع قيام العراق بدفع فواتير الكهرباء لها، ونقص المياه أمر شائع. في تموز/يوليو، خفضت إيران صادرات الطاقة إلى أجزاء من العراق.

سافر المبعوث الأمريكي بريت ماكغورك إلى أربيل وبغداد في ما بدا أنه جهد أميركي منسق للتأثير على التحالف الذي يديره العبادي.

كان العامري غاضباً، وقال إن الولايات المتحدة عبرت “جميع الخطوط الديمقراطية، وتمارس الضغط علينا هنا وتهددنا هناك”.

 الأكراد في العراق هم أيضا محور المفاوضات. تشعر الأحزاب الكردية بالخيانة في عام2017 بعد استفتاء استقلالها. أدارت الولايات المتحدة ظهرها للحلفاء الأكراد مع دخولالدبابات التي زودت بها الولايات المتحدة إلى كركوك إلى جانب ميليشيات شيعية تابعةللعامري. الآن الأحزاب الكردية مثل الحزب الديمقراطي الكردستاني تريد ضمانات لدعمالائتلاف الجديد.

ولسنوات عديدة ، تم تجاهل المطالب الكردية، مثل حقوقها الدستورية في كركوك، حيث سعتالولايات المتحدة للتحالف مع حكومة الأغلبية الشيعية في بغداد. هذا لأن واشنطن تريد دعمرجل قويفي بغداد على أمل أن يحقق ذلك الاستقرار في العراق. وينظر إلى المطالبالكردية على أنها تعترض الطريق، رغم أن المنطقة الكردية كانت حليفاً للولايات المتحدة وخاليةمن التطرف والعديد من المشاكل التي يعاني منها باقي العراق.

أخبار جيدة لطهران وسيئة لواشنطن

تواجه بغداد الآن مشكلة أخرى. قضى العبادي عام 2016 و 2017 في دمج الميليشياتالشيعية في الحكومة على الرغم من تحذيره بعدم السماح لهذه الجماعات الطائفية، المتهمةبانتهاكات حقوق الإنسان، بالحصول على سلطة الحكومة. الآن يجد نفسه على خلاف معالميليشيات ويريد أن يؤكد سلطته عليها ولكن يبدو فات الآوان.

في هذه الأثناء، يتعرض جنوب العراق للهب الاحتجاجات التي كشفت عن درجة سوء إدارةالحكومة والفساد وفشل البنية التحتية. يبدو أن العراق غير قابل للحكم وغير مستقر. هذهأخبار جيدة لإيران، التي تحب العمل في الظل مع وكلاء محليين. لكن هذه أخبار سيئة لأميركاالتي تريد حليفًا في بغداد والعاصمة الكردية أربيل.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.