تفاقم الأزمة الاقتصادية في “تركيا” .. مع تضاعف “ترامب” للتعريفات الجمركية !

الأحد 12 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

تفاقمت الأزمة الاقتصادية في “تركيا” بشكل أكبر؛ بعد أن أعلن “دونالد ترامب” أنه سيضاعف التعريفات الجمركية على الواردات الأميركية من “الصلب” التركي و”الألومنيوم”، مما سيعزز من هبوط العملة في البلاد ويزعج الأسواق المالية.

وانخفضت “الليرة” التركية بأكثر من 20% مقابل “الدولار” بعد إعلان الرئيس الأميركي هذا التحرك، وسط نزاع اتسع بين “واشنطن” و”أنقرة” بشأن سجن القس الأميركي، “أندرو برونسون”.

وقد تم تطبيق الضغط على البلاد في الأيام الأخيرة لإجراء زيادة طارئة في أسعار الفائدة لتجنب المزيد من الأضرار الاقتصادية.

وكشف عن زيادة في الضرائب الأميركية على واردات “الصلب” التركي إلى 50% وعلى “الألومنيوم” إلى 20%، على حد قول الرئيس الأميركي، “دونالد ترامب”، الذي أكد على أن علاقة أميركا بتركيا “ليست جيدة في هذا الوقت !”.

ووفقًا لصحيفة (واشنطن بوست) الأميركية، حتى قبل قرارات “ترامب”، انخفضت “الليرة” بنسبة 14% مع اندفاع المستثمرين إلى المخارج، حيث اختاروا شراء “الدولار” و”الين” وأصول أخرى ينظر إليها على أنها ملاذات آمنة في أوقات تقلبات الأسواق المالية. وكانت “الليرة” تحت ضغط متواصل على البورصات الأجنبية، حيث انخفضت بنسبة 50% تقريبًا مقابل “الدولار” في الأشهر الـ 12 الماضية، ووصلت إلى سلسلة متتالية من الانخفاضات القياسية هذا الأسبوع.

وقد بلغ معدل التضخم السنوي 15.9% في تموز/يوليو 2018 – أكثر من خمسة أضعاف المعدل المتوسط للدول الغنية – وازداد الإقتراض الحكومي بالعملات الأجنبية ارتفاعًا خطيرًا.

محاولات “إردوغان” لتحسين الاقتصاد التركي..

حاول “رجب طيب إردوغان”، رئيس تركيا، بعد أن حصل على سلطات جديدة واسعة في الانتخابات الرئاسية هذا الصيف، استعادة الثقة في العملة، يوم الجمعة الماضي في خطاب مليء بالخطابة القومية، لكنه لم يقدم سوى القليل لتهدئة أسواق العملات الدولية.

وقد استجابت الأسواق المالية بشكل سيء، وانخفضت أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم بعد تصعيد “ترامب” للوضع، يوم الجمعة. حيثُ تراجعت أسهم البنوك الأوروبية ذات العمليات الكبيرة في “تركيا” وسط مخاوف من العدوى، بما في ذلك “BBVA” الإسبانية، و”Unicredit” الإيطالية و”BNP Paribas” الفرنسية.

وفي هذا السياق؛ قال وزير التجارة التركي، “رُسَار بيكان”، إن البلاد “أصيبت بخيبة أمل كبيرة بسبب قرار ترامب”، وحذر من أن هذه الخطوة ستؤثر أيضًا على الشركات الأميركية.

وقال: “إن الجهود المتكررة للإبلاغ للإدارة الأميركية بأن أيًا من المعايير المعلنة لتسيير التعريفات الأميركية قابلة للتطبيق على تركيا لم تثبت حتى الآن فاعليتها”. موضحًا: “ومع ذلك، فإننا نناشد الرئيس ترامب العودة إلى طاولة المفاوضات – وهذا يمكن ويجب أن يتم حلها من خلال الحوار والتعاون”.

“إردوغان” سبب إنهيار “الليرة”..

وقال “رانكو بيريش”، رئيس قسم تحليل السوق في “مونكس يوروب”، إن خطاب الرئيس التركي زاد من الضرر بالعملة الدولية. وقال: “لقد وصل إردوغان إلى العصا المجنونة وأعطى للليرة ضجة أخرى في خطاب مثير للقلق ركز أكثر على الخطابة القتالية بدلاً من معالجة مخاوف السوق”.

وقال المراقبون إن الخلاف يمكن أن يكون له تداعيات أوسع على الجغرافيا السياسية والوضع في “سوريا” والشرق الأوسط.

“صندوق النقد الدولي” خيار تركيا لإنقاذ الاقتصاد..

تم طرح الدعم الطاريء من “صندوق النقد الدولي” كخيار للبلاد لإنقاذ نفسها من الأزمة المتفاقمة، على الرغم من وجود تساؤلات حول ما إذا كان “إردوغان” سيقبل الأوتار التي قد تأتي مع أي صفقة إنقاذ.

ما هو “صندوق النقد الدولي” ؟

“صندوق النقد الدولي”؛ هو وكالة متخصصة من وكالات منظومة الأمم المتحدة، أنشيء بموجب معاهدة دولية في عام 1945، للعمل على تعزيز سلامة الاقتصاد العالمي. ويقع مقر الصندوق في “واشنطن”، العاصمة، ويديره أعضاؤه الذين يشملون جميع بلدان العالم تقريبًا بعددهم البالغ 189 دولة.

وتتمثل أهدافها في تعزيز الاستقرار المالي، وضمان استقرار النظام النقدي الدولي، (أسعار الصرف والمدفوعات الدولية)، لضمان الاستقرار المالي، وتسهيل التجارة الدولية، وتشجيع العمالة العالية والنمو الاقتصادي المستدام، والحد من الفقر.

لقد أنقذ “صندوق النقد الدولي” عشرات الدول على مر السنين، بما في ذلك “المملكة المتحدة”، في عام 1976، عندما إقترضت حكومة الأقلية العمالية 2.3 مليار جنيه إسترليني من الصندوق لتحقيق الاستقرار في قيمة “الجنيه”. و”إيسلندا”، في عام 2008؛ و”اليونان”، في 2010 و2012 و2015.

كما زاد عدد عمليات الإنقاذ في البلدان الإفريقية في السنوات الأخيرة، حيث أصبحت الدول أكثر عرضة لحوادث أسعار السلع الأساسية.

كان “صندوق النقد الدولي” قد صمم، في مؤتمر الأمم المتحدة في “بريتون وودز” في الولايات المتحدة، في يوليو 1944، لبناء إطار للتعاون الاقتصادي لتفادي تخفيض قيمة العملة التي ساهمت في الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن العشرين.

ويقدم الأعضاء معظم الأموال المخصصة لقروض “صندوق النقد الدولي” عن طريق مدفوعات تستند إلى مركزهم في الاقتصاد العالمي، على الرغم من أن “صندوق النقد الدولي” يستطيع الإقتراض أيضًا. كما أن صنع القرار يعكس التأثير النسبي للأعضاء. الصندوق؛ كما هو معروف، هو واحد من أكبر حاملي الذهب في العالم.

ونظرًا للسيطرة الشخصية الكبيرة التي يمارسها “إردوغان” على إدارة الاقتصاد التركي – بعد منحه لنفسه الحق في تعيين حكام “البنك المركزي” وتعيين صهره، “زوج شقيقته”، كوزير للمالية – يعتقد الاقتصاديون أن الحكومة سوف تحاول التلاعب بها.

ومع ذلك، فإن “البنك المركزي” التركي لديه احتياطيات محدودة من النقد الأجنبي للنشر لدعم “الليرة”، مما أذكى الحديث بين الاقتصاديين في البلاد باستخدام ضوابط رأس المال لوقف تدفق الأموال التي تغادر شواطئها بدلاً من ذلك.

وقال “بول غرير”، من شركة “Fidelity” لإدارة الصناديق، إن زيادة أسعار الفائدة بمقدار 1000 نقطة أساس ستكون “بداية جيدة”، على الرغم من أنه قال إن هذا من المحتمل أن يدفع الاقتصاد إلى الركود.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.