تعليقًا على وضع “أنصارالله” على قائمة الإرهاب الأميركية .. “كتائب حزب الله”: إقرار بحجم إنجازاتها !

الأربعاء 13 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وكالات : كتابات – بغداد :

اعتبر المتحدث باسم (كتائب حزب الله) في العراق، “محمد محيي”، أن قيام الإدارة الأميركية بوضع جماعة (أنصارالله) على لوائح الإرهاب؛ إقرارًا منها “بحجم الإنجاز الذي حققه الشعب اليمني في إفشال مخططات السيطرة والهيمنة السعودية، التي شنت حربًا عدوانية ظالمة بدفع (أميركي-صهيوني) على هذا الشعب الصابر المجاهد المحتسب”. بحسب وكالة أنباء (فارس) الإيرانية.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة أنباء (فارس)، ردًا على سؤال حول قيام الإدارة الأميركية بتصنیف حركة (أنصارالله) اليمنية، كـ”منظمة إرهابية”، قال المتحدث باسم (كتائب حزب الله) في العراق: “إن ما أقدمت عليه إدارة الشر والإرهاب الأميركية؛ من وضع (أنصارالله) على لوائح الإرهاب، إنما هو في واقع الحال اعتراف بحجم الإنجاز الذي حققه الشعب اليمني في إفشال مخططات السيطرة والهيمنة السعودية، التي شنت حربًا عدوانية ظالمة بدفع (أميركي-صهيوني) على هذا الشعب الصابر المجاهد المحتسب, وإقرار بحجم التأثير الذي باتت تشكله مقاومة الشعوب في مواجهة الغطرسة والعنجهية الأميركية”.

وأضاف: “كما واجهت فصائل المقاومة العراقية وقادتها ورموزها عقوبات أميركا وقراراتها الجائرة بالمزيد من الثبات والتحدي، فإن (أنصارالله) اليوم يزدادون فخرًا أنهم على قوائم إرهاب الشيطان الأكبر، ولن تثنهم هذه الإجراءات الفاشلة وسيبقى الشعب اليمني ومقاومته الشريفة شوكة في أعين الأعداء مهما تجبروا واستكبروا”.

وحول مدى خشية الإدارة الأميرکية من قوى المقاومة؛ ومنها (كتائب حزب الله) و(النجباء)، وباقي قوى المقاومة، قال “محمد محيي”: “أميركا تخشى المقاومة، وخصوصًا (كتائب حزب الله)، لأنها جربتها في مرحلة الاحتلال، وكيف كانت ضربات المقاومة الموجعة تدك قواعد الاحتلال وفرضت عليه الخروج والانسحاب المذل والمهين، نهاية عام 2011، وكذلك في مرحلة مواجهة عصابات (داعش) المدعومة من أميركا والسعودية ومحور الشر. كان للمقاومة الإسلامية (كتائب حزب الله) دور حاسم في هزيمة هذه المؤامرة وإفشالها، ولذلك تصب أميركا غضبها وعداءها لفصائل المقاومة، ولـ (كتائب حزب الله) وتضعها على لوائح الإرهاب”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية