تعرف عليها .. 5 أسباب تميز “مهرجان فينسيا” عن بقية المهرجانات السينمائية العالمية !

الخميس 30 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – لميس السيد :

انطلقت، أمس الأربعاء، الدورة 75 من “مهرجان فينسيا السينمائي”؛ بحضور كبير لنجوم السينما الإيطالية والأميركية والعالمية. ويفتتح فيلم (الرجل الأول)؛ للنجم العالمي، “رايان غوسيلينغ”، والمخرج، “دامين شازيل”، الدورة الـ 75، وتدور أحداثه حول قصة “نيل أرمسترونغ”، أول رائد فضاء يصعد للقمر.

على خلفية ذلك؛ نشرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية تقريرًا تعدد فيه أسباب تميز “مهرجان فينسيا للأفلام”، الذي بدأ الأربعاء وينتهي في 8 أيلول/سبتمبر القادم.

موقع المهرجان..

يقع المهرجان على الشاطيء في جزيرة “ليدو”، وهي جزيرة رقيقة طويلة، تختصرها قوارب “فابوريتو” الإيطالية المميزة للسواحل الإيطالية، والتي تمر عبر البحيرة من “مركز سيرينيسيما” السياحي.

شاطيء الجزيرة ليس مذكورًا بين كتب الدلالة في الأماكن السياحية، ولكنه مرصع بالأكواخ المملوكة من قبل الفنادق، ويعتبر موقع المهرجان فرصة للوافدين للإستمتاع بممارسة السباحة بين عروض الأفلام، وهو متعة لا يمكن الحصول عليها في مهرجان “صن دانس”، مهرجان الأفلام الأشهر في الولايات المتحدة.

مناخ أقل ضغطًا..

مقارنة بمهرجانات الأفلام العالمية الأخرى؛ لا يندرج مهرجان “فينسيا” للأفلام ضمن المهرجانات السينمائية مشحونة الأجواء، مثل مهرجان “كان” السينمائي في “فرنسا”، والذي تصل فيه درجة الإثارة والتشويق إلى أن جميع سكان مدينة “كان” الفرنسية يتهافتون على شراء وبيع الأفلام المعروضة في المهرجان.

بينما “مهرجان فينسيا”، يتسم بالأجواء المريحة؛ وعلى الرغم من أنه واحد من أهم وأروع اللقاءات السينمائية وأقدم مهرجان سينمائي في العالم، إلا أن يكون هناك إنطباع عام بأن معظم الناس في “البندقية” لا يعرفون عن الحدث.

وحتى على جزيرة “الليدو”، فإن المصطافين الإيطاليين يكتفون بالتمدد على الشاطيء دون أن يكلفوا أنفسهم عناء التجول في شارع “قصر السينما”، المقر الرئيس للمهرجان.

مقابلة المشاهير..

يتميز “مهرجان فينسيا للفيلم” بسهولة مقابلة المشاهير وتواجدهم بشكل سلس وسط الجمهور، على عكس مهرجانات هوليوود، حيث يلتف معجبيهم في حشود لمحاولة الحصول على توقيع النجوم، يائسين لرؤية لمحة من نجوم هوليوود من وراء الحواجز المعدنية.

عرض الأفلام..

يضم “مهرجان فينسيا” مجموعة من دور السينما الأكثر حداثة، ويتم تكرار عرض الفيلم لأربعة مرات حتى لا تفوت الفرصة على مهووسي السينما وغير المشاركين في صناعة السينما. يقدم المهرجان تذاكر للبيع على الإنترنت وفي منافذ متعددة.

جزء من مشهد فني غني..

يتميز “مهرجان فينسيا” بأنه ليس الروعة الثقافية الوحيدة في جزيرة “الليدو”، ولكنه هو أحد مكونات معرض “لا بيينال دي فينسيا”، وهو احتفال فني يقام منذ عام 1895.

يهتم معرض “بيينال” بالرسم والنحت، وكان يقام في السنوات ذات الأعداد الفردية،، ومن هنا جائت تسمية المعرض، وهو الآن يضم عدة فنون أخرى منها الموسيقى والرقص والمسرح والسينما.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.