تعرف عليها .. أفضل أنواع الهواتف الذكية لطفلك

الجمعة 11 أيار/مايو 2018
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

أرسلت إحدى القراء رسالة تستنجد بالخبراء التقنين العاملين في صحيفة (الغارديان) البريطانية، تقول فيها أنها لديها ابن يبلغ من العمر، “9 أعوام”، يطلب منها بإلحاح غير عادي إقتناء هاتف ذكي له مثل أقرانه الذين يمتلكون هواتف ذكية ويتصفحون من خلالها الإنترنت، ويمارسون الألعاب الإلكترونية عليه.

وأبدت في الرسالة إنزعاجها من طلب نجلها المُلح، التي تراه صغيرًا على أن يملك هاتف ذكي، فهي تخشى عليه من أن يُصاب بحالة نفسية جراء الاستخدام الخاطيء للهواتف الذكية.. فكيف تتعامل معه.

نصحها الخبير التقني “Jack Schofield” بمحاولة التحدث مع نجلها وإقناعه بإقتناء هاتف له عندما يبلغ إحدى عشر عامًا، وفي حال فشلت في إقناعه لا عليك سوى إقتناء هاتف له مع مراقبته جيدًا.

وأضاف؛ عدم شراء الوالدين لنجلهم هاتف ذكي، لن يمنعه من الوصول إلى الإنترنت، فهناك طرق عدة يستطيع الطفل من خلالها الوصول إلى ما يبتغيه، وذلك عن طريق أقرانه الذين يملكون هواتف ذكية خاصة. مشددًا على أن حالة الرفض هنا من جانب الوالدين ليست في مصلحة الطفل.

وتابع: “على الأقل عندما يحصل طفلك على هاتفه الذكي الخاص به، ستتمكن من تثبيت برنامج التحكم الأبوي، وتتبع ما يقوم به، وموقعه”.

الأعمار والاستخدامات..

يحصل معظم الأطفال، في البلدان الأوروبية الرئيسة، على أول هاتف محمول خاص بهم عندما يبلغون 11 و18 عامًا، ولكنه يختلف حسب البلد. وفقًا لورقة بحثية عام 2015، يحصل حوالي ثلث الأطفال البريطانيين على الهواتف عندما يبلغون التاسعة من العمر، مقارنة بعشر الأطفال البلجيكيين وثلثي الأطفال الدنمركيين.

على الرغم من أن استخدام الهاتف ليس معتادًا في هذا العمر، يجب عليك أيضًا التفكير في نضج طفلك، وضغط الأقران عليه الذين يعيشون معه.

بصفتك أحد الوالدين، يجب أن تكون على دراية بالفعل باستخدام طفلك للإنترنت من خلال تفاعلاته مع أجهزة الكمبيوتر الشخصية والأجهزة اللوحية وأجهزة الألعاب والهواتف الذكية في منزلك.

الـ”آي بود” تاتش أفضل خيار للأطفال..

قال “جاك”، أن الأطفال يريدن هواتف ذكية من أجل الألعاب الإلكترونية واستخدام برامج الدردشة مثل الـ”واتس آب”، و”إنستغرام”، و”سناب شات” فقط، وليس من أجل إجراء مكالمات صوتية، ففي هذه الحالة يعتبر جهاز (Apple iPod Touch) من أفضل الخيارات لطفلك، فهو ليس هاتفًا، فهو هاتفًا ذكيًا يعمل بنظام “Android” بدون خط، وهو مشغل وسائط محمول، ومساعد رقمي شخصي، وجهاز “واي فاي” متنقل تصممه وتسوقه شركة “آبل”، المنتج ظهر يوم 5 أيلول/سبتمبر 2007، الـ”آي بود” تاتش يضيف واجهة المستخدم الرسومية المتعددة اللمس إلى خط الـ”آي بود”. هذا هو أول “آى بود” يحتوي على اتصال لاسلكي بمتجر “آي تونز”، وأيضًا مع متجر التطبيقات، مما يمكن شراء وتحميل المحتوى المراد مباشرة على الجهاز.

الهواتف الأساسية..

إذا كان الطفل في حاجة لهاتف، يمكن للوالدين إقتناء الموديلات المنخفضة التي على كاميرات للرسائل المصورة وأجهزة راديو “FM” مدمجة، بالإضافة إلى القدرة على التعامل مع المكالمات الصوتية وإرسال رسائل نصية قصيرة، تشمل معظمها بعض التطبيقات والألعاب البسيطة بفضل متصفح “mini-Opera”، مثل (Nokia 216) الذي يمكنه الوصول إلى “الويب” دون قلق.

وأضاف “جاك”: “المشكلة هي أن هذه الهواتف ليست مصممة للأطفال، فهي مخصصة للبالغين الذين يريدون هاتفًا رخيصًا وبسيطًا ولديه عمر بطارية طويل، حيثُ تسمح هذه الهواتف من تحميل “Facebook” و”Facebook Messenger “، “WhatsApp”، ولعبة مثل “Angry Birds Lite”، أو متصفح صغير، فهو بالطبع سيكون مثالي بالنسبة للأطفال وآمن في ذات الوقت”.

وأستطرد بقوله: “لا تزال تهيمن (نوكيا)، على سوق الهواتف الذكية، كونها تتميز بأسعار معقولة إلى حد ما، وتصنع هذه الهواتف في الصين من قبل شركة (فوكسكون)، والتي تصنع أيضًا (آبل) وغيرها من المنتجات”.

The Nokia 105 (2017) الخيار المثالي للطفل..

Nokia 105 (2017) هو واحد من أكثر الهواتف الأساسية التي يمكنك الحصول عليها، الإصدار الأحدث الذي تم إصداره في آب/أغسطس الماضي يبدو قويًا إلى حد ما، وله تصميم “كلاسيكي”، تشتمل الميزات على راديو “FM” ومصباح يدوي، ولعبة “Snake Xenzia”، وقد تجد بعض الألعاب التجريبية مثبتة مسبقًا. يتوافر باللون الأسود، والأبيض، والأزرق.

وسيكون من الأفضل إقتناء “نوكيا 130” (2017)، حيثُ يتمتع بكاميرا (640 x 480 بكسل) وكاميرا خلفية، وبلوتوث، وذاكرة تصل إلى 32 غيغابايت، ويأتي مع خمسة ألعاب، يتوافر باللون الأحمر والرمادي والأسود.

الخطوة التالية هي Nokia 3310 3G (2017)، والتي تحتوي على شاشة أكبر وأفضل (240 × 320 بكسل بدلاً من 120 × 160)، وكاميرا 2 ميغا بيكسل، ومتصفح “WAP 2.0 / xHTML”. كما يدعم الـ”واتس أب”، وهي متوفرة باللون الأزرق (41.84 جنيهًا إسترلينيًا)، والأحمر (43.18 جنيهًا إسترلينيًا)، والأصفر (43.95 جنيهًا إسترلينيًا)، والرمادي (42.48 جنيهًا إسترلينيًا).

وتابع “جاك”: “تطلق (نوكيا) أيضاً هاتف Nokia 8110 4G باللون الأصفر اللامع، يمكنه تصفح الـ”يوتيوب” بكل سهولة، يوجد به اتصال بالإنترنت، لكن الشاشة صغيرة جدًا، فهي ليست عملية.. لست متأكدًا من أنها ستنال إعجاب المراهقين، لكنها مميزة تمامًا”.



الكلمات المفتاحية
الأطفال الهواتف الذكية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية