تضارب أنباء .. مُسيرة مفخخة تستهدف “بغداد الدولي” ومصادر أمنية تنفي !

الاثنين 14 حزيران/يونيو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وكالات – كتابات :

في تطور لافت لحرب المُسيّرات التي تستهدف بين الحين والآخر، القواعد الأميركية والبعثات الدبلوماسية، ألقت طائرة مُسيرة مقذوفات متفجرة داخل المطار العسكري ضمن “مطار بغداد الدولي”.

مصدر أمني؛ قال إن طائرة مُسيرة ألقت مقذوفات متفجرة على سياج القوة الجوية داخل المطار العسكري، ضمن “مطار بغداد الدولي”، فجر اليوم، مشيرًا إلى أن الاستهداف لم يُسفر عن أي خسائر بشرية أو مادية.

وقبل أربعة أيام، قال المتحدث باسم “وزارة الخارجية” الأميركية، “نيد برايس”، إنه لم تقع أضرار جسيمة ولا إصابات جراء هجمات صاروخية على مواقع بالعاصمة العراقية، “بغداد”، يتمركز بها متعاقدون أميركيون.

وكانت طائرات مُسيرة قد استهدفت قاعدة (فيكتوريا) العسكرية، في “مطار بغداد الدولي”. ويضم الجزء العسكري من “مطار بغداد”، قوات دولية، بينها قوات أميركية، كما توجد فيه قوات عراقية.

وأتى القصف بالتزامن مع استهداف صاروخي على قاعدة (بلد) الجوية، في محافظة “صلاح الدين”.

وأفاد مراسل (العربية) و(الحدث)؛ أن القصف الصاروخي على قاعدة (بلد) الجوية؛ تم بـ 3 صواريخ، ولم ترد أنباء عن إصابات، وأضاف أن الأمن يبحث عن قاعدة إطلاق الصواريخ في محافظة “صلاح الدين”.

يُشار إلى أن العديد من الهجمات الصاروخية حاولت مرارًا، على مدى الأشهر الماضية، استهداف قواعد عسكرية تضم قوات أميركية، وغالبًا ما تتهم “الولايات المتحدة”، الفصائل المدعومة من “إيران”، بالوقوف وراء تلك الهجمات.

في حين؛ نفى مصدر أمني عراقي، اليوم الإثنين، استهداف معسكر تتواجد فيه قوات أميركية بـ”مطار بغداد الدولي”، بطائرة مُسيرة.

وقال المصدر وهو قائد عسكري لشبكة (RT) الروسية: “لا صحة لاستهداف المطار، فجر اليوم، نتوقع أن تكون هجمات من قبل الخارجين عن القانون، لكن اليوم لم يحدث أي شيء”.

ونقلت وسائل إعلام عراقية معلومات أشارت إلى استهداف معسكر (فيكتوريا)، في “مطار بغداد الدولي” بمقذوفات ألقتها طائرة مُسيرة.

ويوم الأربعاء الماضي، أعلنت خلية الإعلام الأمني الحكومية، في “العراق”، أن “مطار بغداد الدولي” استهدف بثلاث طائرات مُسيرة.

يُذكر أن “تنسيقية المقاومة العراقية”، أعلنت قبل أيام في بيان صحافي، تصعيد هجماتها ضد القوات الأميركية في “العراق”.

وفي وقت سابق، أعرب قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال “كينيث ماكينزي”، عن: “قلقه” من لجوء جماعات مسلحة إلى استخدام الطائرات المُسيرة الصغيرة، في هجمات ضد قواعد عسكرية بـ”العراق”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية