تستقبل سائحين لأول مرة في تاريخها .. “ناسا” تتطلع للخصخصة لهذا السبب !

الاثنين 10 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – لميس السيد :

تتردد أخبار “محطة الفضاء الدولية”، التابعة لوكالة (ناسا)، على مسامع متابعي أخبار الفضاء حول العالم، لكن أحدًا لم يتخيل أن يكون الفضاء مكانًا للترفيه والإستمتاع بالعطلة.

لكن ها هي قد أعلنت وكالة (ناسا) للفضاء، الجمعة، عن رحلات سياحية للفضاء للأشخاص العاديين، مع بداية العام القادم، الذي سيشهد الرحلات السياحية للفضاء، وفقًا لما ذكرت وكالة (أسوشيتد برس) الأميركية.

تكاليفها المادية مرتفعة..

رأت الوكالة أن المشكلة الأولى التي ستواجه المقبلين على تلك الرحلة، ذات الوجهة الاستثنائية، هي تكاليفها المرتفعة، حيث أنه من المحتمل أن تكلف تذكرة السفر ذهابًا وإيابًا؛ ما يقدر بنحو 58 مليون دولار.

من جانبه؛ قال “غيف ديويت”، كبير المسؤولين الماليين في إدارة الطيران والفضاء الأميركية، (ناسا)، إن تكاليف الإقامة ستبلغ حوالي 35 ألف دولار في الليلة؛ لرحلات تصل إلى 30 يومًا.

لا تشترط الرحلة أن يكون المسافرون مواطنون أميركيون. وسيسمح لأشخاص من دول أخرى بالتطلع للرحلة الفريدة طالما أن السائح سيكون على متن سفينة أميركية.

“ناسا” والهدف الترامبي !

منذ إنتهاء برنامج المكوك الفضائي، في عام 2011، نقلت (ناسا) رواد فضاء إلى المحطة الفضائية على متن الصواريخ الروسية. وقد تعاقدت الوكالة مع “سبيس أكس” و”بوينغ”؛ لنقل مهام طاقم المستقبل إلى المحطة الفضائية. وسيتعين على المدنيين إتخاذ ترتيبات السفر مع تلك الشركات الخاصة للوصول لوجهة فضائية متاحة للزيارة.

وقال مسؤولون في (ناسا) إن السماح برحلات خاصة سيمنحها مساحة للتركيز على هدف حددته إدارة الرئيس الأميركي، “دونالد ترامب”، بالعودة إلى القمر بحلول عام 2024، والذي يمكن أن يتم تمويل تحقيقه جزئيًا من عائدات الخدمات التجارية الجديدة.

وقالت (ناسا)؛ إن الأمور المتعلقة بترتيبات نقل طواقم إلى المحطة في الفضاء ستترك لـ”بوينغ” و”سبيس إكس”.

وأضاف “ديويت”: “إذا كان زائر الفضاء غير ممول من أي جهة، فسيتعين عليه الدفع لـ (ناسا) أثناء الرحلة لضمان الإقامة، من حيث دعم الحياة والطعام والماء والعناصر المساعدة للبقاء على قيد الحياة”.

إعتمادًا على السوق، ستسمح الوكالة بما يصل إلى زائرين سنويًا في الوقت الحالي. وسيتعين على رواد الفضاء الخاصين الإلتزام بنفس المعايير الطبية وإجراءات التدريب وإصدار الشهادات التي يتبعها أفراد الطاقم المنتظمون.

رحبت المحطة الفضائية بالسائحين على متن الصواريخ رسوية الصنع. في عام 2001، كان رجل الأعمال الأميركي من “كاليفورنيا”، “دينيس تيتو”، أول زائر سائح في رحلة للفضاء، التي تبعها العديد من الرحلات.

يمثل إعلان، يوم الجمعة الماضي، أول مرة تسمح فيها (ناسا)، لرواد الفضاء غير المحترفين، بالسفر من خلالها. أكدت الوكالة الأميركية أن (ناسا) لن تقوم بتلقي نفقات السفر بشكل مباشر، حيث قالت “ستيفاني شيرهولز”، المتحدثة باسم (ناسا)؛ إن الشركات الناقلة ستتقاضى الرسوم التي ستغطي نفقة نقل وإقامة الزوار.

البرنامج هو جزء من جهود “ناسا” لفتح المحطة أمام القطاعات الخاصة..

قال “بيل غيرستينماير”، المدير المساعد لـ (ناسا)، في نهاية المطاف، ستصبح المحطة الفضائية ذات تكاليف باهظة في المستقبل بالنسبة للحكومة، ولذلك فإن الفكرة إذًا هي السماح للقطاع الخاص بالبدء في الإستحواذ على المحطة؛ وربما السيطرة عليها كاملة بعد سنوات.

قال مسؤولو (ناسا) إن بعض الإيرادات من الأنشطة التجارية ستساعد الوكالة على تركيز مواردها على العودة إلى القمر، في عام 2024، وهو هدف رئيس لإدارة “ترامب”.

وقالت الوكالة إن هذا سوف يقلل أيضًا من تكلفة دافعي الضرائب الأميركيين لتلك المهمة التالية على سطح القمر.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.