بوينغ لبناء طائرة خارقة السرعة .. من لندن الى دبي بأقل من ساعة!

الجمعة 29 حزيران/يونيو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كشفت شركة بوينغ عن رؤيتها المستقبلية لبناء طائرة خارقة السرعة تبدو طائرة كونكورد التي كانت سرعتها تزيد على سرعة الصوت طائرة بطيئة بالمقارنة معها في عصر التكنولوجيا التي دائماً تتطلع الى الأمام.
طائرة بوينغ قادرة على الطيران بسرعة 5 ماخ أو أكثر (نحو 3900 ميل في الساعة) فيما كانت سرعة كونكورد القصوى 2.04 ماخ (نحو 1354 ميل في الساعة).
وقدمت بوينغ رؤيتها في المؤتمر السنوي للمعهد الاميركي للملاحة الجوية والفضائية في مدينة اتلانتا بولاية جورجيا حيث وصفت طائرتها المستقبلية بأنها “أول مفهوم لمركبة ذات سرعة خارقة لنقل المسافرين”.

أقل من ساعة!
وستتمكن طائرة بالمواصفات التي أشارت اليها بوينغ من قطع المسافة بين لندن ونيويورك بأقل من ساعة بدلا من سبع ساعات عادة في الوقت الحاضر. واعترفت بوينغ ان طائرة كهذه لن تقلع قبل 20 الى 30 سنة حسب التقدم الذي يحققه المشروع ولكنها أكدت أن مثل هذه القفزة ممكنة تكنولوجياً.
وقال كيفن بوكات كبير علماء بوينغ المختصين بالسرع الخارقة إن الشركة تتطلع الى استخدام امكانات التكنولوجيا لربط العالم أسرع من أي وقت مضى.
وأضاف بوكات “إن بوينغ تبني على أساس ستة عقود من العمل في تصميم طائرات تجريبية خارقة السرعة وتطويرها واطلاقها في الجو، الأمر الذي يجعلها الشركة المؤهلة لقيادة المجهود الرامي الى طرح هذه التكنولوجيا في السوق مستقبلا”.

استخدامات متعددة
وقالت بوينغ ان الطائرة يمكن ان تُستخدم للأغراض العسكرية والتجارية وانها بعد رفع الستارة عن التصميم في الولايات المتحدة تستعد لتقديمه في بريطانيا خلال معرض فارنبرة للطيران الذي يُقام في الفترة من 16 الى 22 يوليو المقبل.
وستكون طائرة بوينغ المستقبلية قادرة على قطع المسافة من لندن الى نيويورك في 53 دقيقة والى دبي في 52 دقيقة والى باريس في 4 دقائق والى طوكيو في 91 دقيقة.
في هذه الاثناء تعمل وكالة الفضاء الاميركية “ناسا” مع شركة لوكهيد مارتن للصناعة الجوية الفضائية على تطوير طائرة مماثلة ودخلت شركة ايرباص منافسة بوينغ الاوروبية في شراكة مع شركة ايرايون كوربوريشن الاميركية لانتاج طائرات خارقة السرعة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.