بغداد تفرج عن ثامن رموز صدام .. وزير الداخلية 

الاثنين 09 تموز/يوليو 2012
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اعلن في بغداد اليوم عن الافراج عن  محمود ذياب الاحمد وزير الداخلية العراقي في عهد الرئيس السابق صدام حسين .
وقالت وزارة العدل العراقية في بيان صحافي انها اطلقت سراح وزير الداخلية السابق محمود ذياب الأحمد بعد انتهاء مدة محكومتيه البالغة سبع سنوات والتأكد من عدم مطلوبيته للقضاء وهو المسؤول الثامن في عهد صدام الذي يطلق سراحه خلال الاشهر الاخيرة.
وكانت وزارة العدل العراقية أعلنت في نيسان (ابريل) الماضي ان مجموع قيادات النظام السابق الذين قررت المحكمة الجنائية العليا الإفراج عنهم بلغ 16 مسؤولا  واوضحت انها أطلقت سراح سبعة منهم وسيتم إطلاق سراح البقية تباعا . ولحد الان اطلقت السلطات العراقية سراح عدد من رموز النظام السابق هم كل من : محمد مهدي صالح وزير التجارة وحامد يوسف حمادي وزير الثقافة ومحمود فرج السامرئي الخبير السابق في هيئة التصنيع العسكري وفاضل صلفيج العزاوي مدير المخابرات السابق ومزاحم صعب الحسن قائد القوة الجوية وعكلة عبد صقر عضو قيادة قطرية في حزب البعث المنحل بالاضافة الى محافظ البصرة لطيف محل حمود وهاشم حسن المجيد ابن عم الرئيس المخلوع صدام حسين.
وكانت السلطات العراقية نفذت في السابع من الشهر الماضي حكم الاعدام شنقا بعبد حميد حمود مدير مكتب صدام حسين. وسبق للمحكمة الجنائية العليا في بغداد قد اصدرت في 26 تشرين الاول (اكتوبر) عام 2010 أحكاما بالإعدام شنقاً على المسؤولين العراقيين السابقين الثلاثة طارق عزيز نائب رئيس الوزراء وسعدون شاكر وزير الداخلية السابق وعبد حميد حمود سكرتير صدام بعد إدانتهم في قضية تصفية ألاحزاب الدينية.
وعبد حمود كان مديراً لمكتب الرئيس العراقي السابق صدام حسين، الذي أعدم شنقاً في 30 كانون الأول (ديسمبر) 2006 .. وطارق عزيز كان واجهة نظام صدام في العواصم الأجنبية وفي الأمم المتحدة  وبرز دوره أثناء الغزو العراقي للكويت وفي حرب الخليج عام 1991 عندما كان وزيراً للخارجية.. اما سعدون شاكر فقد كان وزيراً للداخلية في فترة السبعينات من القرن الماضي.
وكانت السلطات العراقية نفذت لحد الان حكم الاعدام اضافة الى صدام بنائبه طه ياسين رمضان واخيه غير الشقيق برزان التكريتي ووزير الدفاع علي حسن المجيد الملقب بالكيمياوي اضافة الى رئيس محكمة الثورة في زمن النظام السابق.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.