بعد 7 سنوات .. “الجزائر” تفتح ملف قتل رهينة فرنسي على أيدي “داعش” !

الأربعاء 27 كانون ثاني/يناير 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

ترجمات : كتابات – بغداد :

ينتظر أن يفتح القضاء الجزائري، في الرابع من شباط/فبراير المقبل، ملف خطف وقتل السائح الفرنسي، “إيرفيه غورديل”، العام 2014، على يد مجموعة ترتبط بتنظيم (داعش).

وأوضح مصدر قضائي أن المحاكمة تتعلق بخمسة جزائريين من ممارسي رياضة تسلق الجبال؛ كانوا برفقة السائح الفرنسي وقت خطفه، وتم توجيه تهمة: “إيواء أجنبي بدون إبلاغ السلطات” إليهم.

وأكد أحد المرافقين لوكالة (فرنس برس)، تاريخ المحاكمة والتهمة الموجهة إليهم، لكنه فضل عدم ذكر اسمه.

وخطفت مجموعة تُطلق على نفسها اسم: (جند الخلافة في أرض الجزائر)؛ وقتلت “إيرفيه غورديل”، (55 سنة)، بين 21 و24 أيلول/سبتمبر 2014، في “جبال جرجرة”، على مسافة مئة كلم شرق العاصمة الجزائرية، وهي منطقة غابية تحولت خلال تسعينيات القرن الماضي معقلاً للمجموعات المتشددة المسلحة.

وجاء اغتياله ردًا على مشاركة “فرنسا” في الحملة الجوية الأميركية على تنظيم (داعش) في “العراق”.

وبعد عملية عسكرية ضخمة؛ قتل الجيش الجزائري أغلب أعضاء هذا التنظيم، بمن فيهم زعيمه، “مالك غوري”، الذي أعلن تأسيس مجموعته المسلحة، قبل أيام من اختطاف الفرنسي.

ولم يتم العثور على جثة الرهينة، الذي قطع رأسه، سوى في منتصف كانون ثان/يناير 2015، على بُعد 15 كلم من مكان اختطافه، بعد معلومات قدمها أحد أعضاء التنظيم، الذي تم توقيفه مع ثلاثة آخرين.

وكان القضاء الجزائري قد أعلن حينها؛ أنه يلاحق 15 “إرهابيًا جزائريًا”؛ تم التعرف عليهم كضالعين في جريمة الخطف والقتل.



الكلمات المفتاحية
إيرفيه غورديل الجزائر داعش فرنسا

الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية