بعد مضاعفة الدعم المادي لحماس .. “إيران” مصغرة على عتبة إسرائيل قريبًا !

الثلاثاء 13 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – لميس السيد :

على ما يبدو أن “إيران” تسعى إلى بناء دولة مصغرة لها على عتبة “إسرائيل”؛ ويتجلى ذلك من خلال استعداد “إيران”، الذي أعلنت عنه خلال الأسبوع الماضي؛ حول زيادة نسبة الدعم لـ”حركة حماس” بنسبة غير مسبوقة حددتها بـ 260 في المئة، حيث سيزيد تمويل المجموعة من 8.3 مليون دولار إلى 30 مليون دولار شهريًا.

الوعد لا يشمل حالة الحرب !

ووفقًا لتقرير صحيفة (غيروزاليم بوست) الإسرائيلية، وعدت “إيران” بزيادة التمويل مقابل معلومات استخبارية حول موقع الصواريخ الإسرائيلية.

على خلفية ذلك؛ نقل مركز أبحاث (ووتشغيروزاليم) الإسرائيلي آراء بعض الخبراء حول أبعاد القرار الإيراني؛ والذي ستحصل “حماس” من وراءه على دعم أوسع في المنطقة.

قال الدكتور، “يوسي منشاروف”، وهو خبير إيراني في معهد “القدس” للاستراتيجية والأمن: “إن العلاقات بين إيران ومنظمة الجهاد الإسلامي الفلسطينية وثيقة للغاية، لأن زعيم المنظمة، زياد نخيلة، يتمتع بعلاقة قوية للغاية مع الجنرال الإيراني، قاسم سليماني. لذلك يمكن إفتراض أن المجموعة ستحصل أيضًا على زيادة في التمويل”.

على الرغم من أن تقريرًا وجد، الشهر الماضي، أن “حماس” وافقت على دعم “حزب الله” في حرب شمالية، إلا أن “منشاروف” يقول إنه: “لن تساعد إيران ولا حزب الله، حماس” في حالة الحرب.

في زيارة ل،”إيران”، الشهر الماضي، قال نائب رئيس “حماس” السياسي، “صالح العاروري”: “نحن على نفس مسار الجمهورية الإسلامية” في قتال “إسرائيل”. وبما أن دعم “إيران”، لـ”حماس”، يتزايد؛ فقريبًا قد تجد “إسرائيل” نفسها غير قادرة على مواجهة التهديد المتزايد.

قنبلة موقوتة على الحدود..

قال نائب رئيس صحيفة (غيروزاليم بوست)، “هيرشغودمان”، في كتابه بعنوان (تشريح بقاء إسرائيل)، في شرح يوضح مدى الخطر الذي أصبحت تتعرض له “إسرائيل” جراء الدعم المتزايد لـ”حماس”: “في غزة، تتولى منظمة الجهاد الإسلامي الفلسطينية مهمة إرسال التقارير المقدمة مباشرة إلى جهاز المخابرات الإيراني، وهو ما أدى إلى تأسيس إيران مصغرة على أبواب الحدود الجنوبية لإسرائيل، التي من خلالها تقوم بقصف إسرائيل”.

في شهر أيار/مايو 2019، تم إطلاق حوالي 700 صاروخ من “قطاع غزة” إلى جنوب “إسرائيل”.

“يحيى سينوار”، أحد القادة العسكريين لـ”حماس”، حذر الشهر الماضي؛ من أنه في المرة القادمة سوف يرد بضعف عدد الصواريخ.

علاوة على ذلك، فإن التمويل الإيراني المتزايد لـ”حماس” سيسمح لها بمواصلة تعزيز سيطرتها على “قطاع غزة”.

في كتابه، (ملك الجنوب)، قال رئيس تحرير مركز (ووتشغيروزاليم)، “غيرالدفلوري”: “القوة الحقيقية وراء حماس هي إيران. لن تجرؤ أي دولة أخرى على تمويل هذا الإرهاب وتشجيعه بشكل صارخ في إسرائيل. لقد تم القبض على إيران وهي ترسل كميات هائلة من الأسلحة إلى حماس. وتقريبًا العالم كله يعرف ما تفعله إيران، ومشكلة إسرائيل مع الجماعة الإرهابية التي باتت تزداد سوءا بسرعة”.

ومع سيطرة “حماس” على “قطاع غزة”، يمكن لـ”طهران” إشعال صراع آخرعلى حدود “إسرائيل” الغربية في أي لحظة.

تفتح “إيران” أيضًا جبهة أخرى في منطقة الضفة الغربية، والتي تضج بالمتعصبين المتعاطفين مع “إيران”، إن لم يكن ولاءهم الأول لـ”طهران”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.