22 مايو، 2024 1:05 م
Search
Close this search box.

بعد حادث “الموصل” .. “التنسّيقي” يوضح عدم وجود هدنة بين الفصائل العراقية والأميركان حتى تنتهي !

Facebook
Twitter
LinkedIn

وكالات- كتابات:

علق (الإطار التنسّيقي)؛ الذي يجمع القوى الشيعية المشاركة بالعملية السياسية، اليوم الاثنين، على المعلومات التي تتحدث عن انتهاء هدنة الفصائل المسّلحة وعودة استهداف المواقع الأميركية في “العراق” والمنطقة.

يأتي ذلك بعد تعرض قاعدة لـ”التحالف الدولي”؛ في “سورية”، لاستهداف صاروخي من داخل الأراضي العراقية، وهو هجوم أول منذ أوائل شباط/فبراير، عندما أوقفت الفصائل المسّلحة المقربة من “إيران” في “العراق” هجماتها على العسكريين الغربيين.

كما يأتي ذلك؛ بعد إنهاء رئيس الوزراء العراقي؛ “محمد شيّاع السوداني”، زيارة إلى “واشنطن” التقى خلالها الرئيس الأميركي؛ “جو بايدن”، حيث ربطت بعض الفصائل استئناف عملياتها بنتائج زيارة “السوداني”.

وبحسّب القيادي في (الإطار التنسّيقي)؛ “حسن فدعم”، في تصريحات صحافية: “لا وجود لأي حوار ما بين الفصائل العراقية والتحالف الدولي حتى تكون هناك هدنة، لكن هناك مصلحة للعراق وهناك استراتيجية تتخذها الفصائل العراقية”.

وأوضح “فدعم”؛ أن: “المصلحة الأمنية والعسكرية للفصائل كانت بإيقاف عمليات استهداف المواقع الأميركية داخل العراق وإعطاء فرصة للحكومة وفق هذه الاستراتيجية لغرض التفاوض لإنهاء وجود القوات الأجنبية، وهذا ما حصل”.

وأضاف أن: “أي استئناف لعمليات الفصائل العراقية ضد الأهداف الأميركية، يأتي ضمن تكتّيك واستراتيجية تعتمدها الفصائل، وضمن ردود الفعل لما تقوم به القوات الأميركية أو الساحة في غزة أو المعطيات التي تتعلق بـ (محور المقاومة) بشكلٍ عام”.

وفي وقتٍ سابق من اليوم؛ نفت (كتائب حزب الله) العراقية إصدار بيان تُعلن فيه: “استئناف الهجمات على القوات الأميركية”.

جاء النفي بعد ساعات من تعمّيم بيانٍ آخر من مجموعات يعُّتقد أنها تابعة للفُّصيل المسّلح، يتضمن الإعلان عن استئناف الهجمات بعد أشهر من تعليقها.

وفي أوائل شباط/فبراير الماضي، توقفت هجمات الجماعات المسّلحة على القوات الأميركية في “سورية” و”العراق”، بعد أن تسبب هجوم بطائرة مُسيّرة بمقتل (03) جنود أميركيين في “الأردن”. وردًا على ذلك نفّذت “الولايات المتحدة” ضربات جوية على مواقع بـ”العراق” و”سورية”.

ومساء أمس الأحد؛ أفاد  مصدر أمني بإطلاق خمسة صواريخ انطلقت من قرية “حمد أغا” في ناحية “زمار”؛ شمال غرب “الموصل”، باتجاه القاعدة الأميركية في قاعدة (خراب الجير) ضمن الأراضي السورية.

وأضاف أن الطيران الأميركي حّلق بشكلٍ مكثف بين الحدود “العراقية-السورية” ضمن ناحيتي “زمار” و”ربيعة”؛ شمال غرب “الموصل” على خلفية الهجوم الصاروخي قبل أن يستهدف العجلة التي انطلقت منها الصواريخ.

أخبار ذات صلة

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب