بعد ثلاثة سنوات من فوز “ضوء القمر” .. الأوسكار يرجع خطوة للوراء !

الاثنين 03 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

في شباط/فبراير 2017، أعلن كل من الممثل الأميركي، “وارن بيتي”، والفنانة العالمية، “فاي دوناواي”، لأول مرة عن الفائز بجائزة الـ”أوسكار لأفضل فيلم”، والتي كانت من نصيب فيلم (Moon light-ضوء القمر)، للمخرج الأميركي من أصل إفريقي، “باري غينكيز”، وهي قصة سوداء مثلي الجنس، مما يشير إلى بزوغ فجر جديد للإعتراف بالمهمشين وقصصهم من قِبل صانعي الأفلام. خاصة بعدما أكدت الصحف العالمية، حينها، أن فوز (ضوء القمر) بالجائزة المرموقة جاء استجابة لما وجه، في العام الماضي، من انتقادات شديدة إلى “الأكاديمية الأميركية لعلوم وفنون السينما”، التي تمنح جوائز الـ”أوسكار”، بسبب تهميش السينمائيين والممثلين السود (من أصول إفريقية).

خطوة جديدة للوراء !

يبدو أن “أكاديمة علوم وفنون الصور المتحركة”، المانحة لجوائز الـ”أوسكار”، قررت أن ترجع خطوة إلى الوراء هذا العام، فقد تبين أن قوائم المرشحين التي أعلنت عنها لجوائز الأفلام الكبرى، في عام 2020، لم تضم ممثل أميركي واحد من أصل إفريقي.

فقد عاد البيض يسيطرون على القائمة مجددًا، وهو الأمر الذي عانى منه الأفارقة مرارًا، حيثُ لم يتم ترشيح شخص واحد من الملونين في فئات “Baftas”، وتم ترشيح الممثلة الأميركية، “مارغوت روبي مرتين”، في حين تم تجاهل أسماء هامة شاركت في أعمال مهمة وهما: “أوكوافينا”؛ عن دورها في فيلم (The Farewell)، و”جنيفر لوبيز”؛ عن أدائها في فيلم (Hustlers)، و(جيمي فوكس”؛ في (Just Mercy)، و”Lupita Nyong’o in Us”، وكامل فريق (Parasite)، الذين شاركوا على الأقل مجموعة من أفضل الفرق في حفل توزيع جوائز “نقابة ممثلي الشاشة”.

ووفقًا لموقع (هوليوود ريبورتر) الأميركي، تم استبعاد الإناث من قوائم قصيرة في “أوسكار” و”بافتا” و”غولدن غلوب”، كما تم استبعاد الإناث من المخرجين مثل: “غريتا جيرفيغ” و”لولو وانغ” و”سيلين سكيما” و”لورين سكافاريا” و”ماتي ديوب” و”غوانا هوغ”. مع الاستفادة من تجاربنا السابقة، يبدو أن الفوز بجائزة أفضل صورة، لعام 2017، يشبه إلى حد كبير نقطة تحول في التاريخ؛ وأكثر من غيره من الحالات الشاذة في الأكاديمية – كما هو الحال عندما فازت “هاتي مكدانيل” بجائزة “أفضل ممثلة مساعدة”؛ عن فيلم (Gone With the Wind)، في عام 1939.

صحيح أن بعض الأشياء قد تغيرت، منذ 15 كانون ثان/يناير 2015، عندما قام المحامي الذي تحول إلى “واشنطن” العاصمة، “أبريل رين”، بالتغريد: (#الأوسكار البيضاء)، وطالب من خلال الهاشتاغ، “الأكاديمية، بوقف ممارسات العنصرية التي تمارسها في حق صناع السينما الحقيقيين. وعندما تم الإعلان عن المرشحين لعام 2016، إتجه هاشتاغ (#OscarsSoWhite) إلى (Twitter)؛ للعام الثاني على التوالي.

بحلول الوقت الذي جمع فيه “ليوناردو دي كابريو”، و”بري لارسون”، و”مارك ريلانس”، و”أليشيا فيكندر”؛ تماثيلهم، كان إفتقار “أوسكار” للتنوع صفًا عالميًا، وقد صرحت “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية”، (Ampas)، بأنها تهدف إلى مضاعفة عدد أفراد الأقليات بحلول عام 2020.

على الرغم من زيادة المجندين الجدد على أساس سنوي، بين عامي 2015 و2018، وزيادة العضوية الإجمالية من حوالي 6000 إلى حوالي 9200، لم تحقق الأكاديمية أهدافها الخاصة. والنساء مازلن يشكلن 32% فقط من الأعضاء، مقارنة بـ 25% في عام 2015. أما بالنسبة لمؤسسة (#OscarsSoWhite Reign)، فهي تقول لم يتم الاتصال مباشرة من قِبل الأكاديمية حول هذه القضايا. “لا أدعي أن لدي جميع الإجابات، لكنني أعتقد أن الضجة التي سمعناها على مدار أكثر من خمس سنوات من صناع السينما ورواد السينما على حدٍ سواء تثبت أن هناك حاجة مُلحة إلى التنوع في السينما”.

البافتا” تُشبه نظيرتها الـ”أوسكار” في العنصرية..

لم تختلف جوائز “البافتا” البريطانية كثيرًا عن نظيراتها الـ”أوسكار”، فقد واجه رئيس لجنة “بافتا” السينمائية، “مارك سامويلسون”، اتهامًا بالعنصرية بعد سيطرة البيض على قائمة الترشيحات.

في خطاب ألقاه في حفل توزيع الجوائز بجائزة “روز ديور”، في شهر كانون أول/ديسمبر، أقر مستشار التنوع في “بافتا”، غير الرسمي، “ليني هنري”، بالضجر الذي تعاني منه هذه الصناعة. وقال: “حتى نمنع من إجراء نفس المحادثة عامًا بعد عام، فلنبدأ في رؤية تنوع حقيقي، ليس كمشكلة يتعين حلها، ولكن كطموح يتعين تحقيقه”.

وقال “ماركوس رايدر”، الناشط في مجال تنوع وسائل الإعلام، الذي شارك في كتابة الخطاب: “انتصاراتنا آخذة في الإزدياد؛ لأننا لا نملك البنية التحتية اللازمة للبناء عليها. هذا هو بالضبط السبب في أننا وآخرون نناضل من أجل تغييرات هيكلية، من الجوائز إلى الإعفاءات الضريبية للتنوع. بدلاً من الإثارة في حفل توزيع الجوائز، تحتاج (Bafta) إلى العمل مع (BFI) و(BBC) وحتى (DCMS)، قسم الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة، لمعرفة كيف يمكنهم الدفاع عن التغييرات الهيكلية في الصناعة”.

وأشار الموقع الأميركي، إلى أن المبادرات السابقة ركزت على تنويع الناخبين أنفسهم، لكن وجد أنه من الضروري أيضًا تغيير عدسة العضوية الحالية. أو ربما ليس فقط عدسة التنوع هي التي تحتاج إلى التغيير؛ ربما الهيكل السردي كله في حاجة إلى إعادة كتابة.

ويقول “ماركوس رايدر”، الناشط في مجال تنوع وسائل الإعلام: “استاء كثيرًا من المديرين التنفيذيين الذين يقولون أن الأمور تتحسن، قد لا تتحسن بالسرعة التي تريدها، لكن لا يمكنك أن تنكر أن الأمور تتحسن، طريقة مختلفة للنظر إلى الشمولية”.. “بدلاً من ذلك، يجب أن نحتفل بالانتصارات مثل Moonlight”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية