بعد الإفراج عن جنازته .. “جورج مايكل” من رحلة فنية حافلة بالنجاح لرحيل غامض

الثلاثاء 18 نيسان/أبريل 2017
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كتبت – بوسي محمد :

“حياة ثائرة.. نجاح استثنائي.. رحيل غامض”.. هكذا تمضي حياة المشاهير الذين نجحوا في احتلال قلوب الجماهير ليفارقوا الحياة تاركين شرخاً كبيراً في قلوب محبيهم.

لا تخلو حياة كل فرد منا من الأسرار والحكايات التي يحاول دائماً إخفاؤها عن الناس، ولاسيما الفنانين الذين يحرصون كل الحرص عن إخفاء حياتهم والوجه الحقيقي لشخصيتهم بعيداً عن عدسات الكاميرا وعيون الجماهير للحفاظ على تلك الصورة المثالية التي يراها به جمهوره، إلا أن يأتي موعد رحيلهم.

ويعتبر نجم البوب الشهير الراحل “جورج مايكل”، الذي فارق الحياة عن عمر يناهز 53 عاماً في 26 كانون الأول/ديسمبر 2016 في ظروف غامضة حتى ألزم مكتب التحقيقات الفيدرالي تأجيل مراسم تشييع جنازته حتى يوم 29 آذار/مارس 2017، من الفنانين الذين اسدل وفاتهم ستارًا على حياة اجتماعية تحوم حولها الكثير من الأسئلة والشكوك.

رحلة نجاح بدأت من الصفر..

ولد “مايكل” 25 حزيران/يونيو 1963، لأب يوناني من قبرص يعمل رجل أعمال، وأم بريطانية تعمل راقصة، في شرق فينتشلي بلندن.

على الرغم من أن حياة “مايكل” الاجتماعية تبدو متوازنة، إلا أنه بدأ مسيرته الفنية من الصفر، إذ دخل المجال كـ”دي. جي”، حيثُ كان يتجول داخل مترو أنفاق لندن، ويقوم بآداء الأغاني لتعريف الجمهور به، ولعب في النوادي والمدارس المحلية في جميع أنحاء بلدة بوشي- لندن، وستانمور، واتفورد.. شكل فرق موسيقية لكنها لم تدم طويلاً، حتى كون مع شريكه “أندرو ريدغلي” فريق باسم Wham عام 1982، وبهذه الفرقة نجح مايكل في حفر اسمه في سماء النجومية.

تاريخ حافل بالإنجازات..

اشتهر “مايكل” في عقدي الثمانينيات والتسعينيات بأسلوبه الغنائي الذي يسمى “بوست ديسكو” و”بوب الرقص”، حقق أكبر إنجازاته الموسيقية في ألبوم Faith الذي باع 21 مليون نسخة حول العالم.. ويعتبر “جورج مايكل” من انجح المغنيين في العالم بمبيعات 85 مليون عمل موسيقى واثني عشرة أغنية رقم 1 في بريطانيا وعشرة في الولايات المتحدة.

يحفل مساره الفني بالعديد من الجوائز الموسيقية على مدار 30 عاماً، كان من بينها ثلاثة جوائز “بيريت” وجائزتين “أفضل مطرب بريطاني” مرتين، وأربع جوائز “MTV” للموسيقى والفيديو، وأربع جوائز “نوفيلو ايفور”، وثلاث جوائز في الموسيقى الأميركية، واثنين من جوائز “غرامي” من ثمانية ترشيحات.

حياة مضطربة..

لم تكن حياة “مايكل” متزنة أو سوية خالية من العقد النفسية.. فقد ازاحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الستار عن حياة مايكل الساقطة بعد مماته، مؤكدة على أنه كان يعاني من “المثلية الجنسية”، وذلك بعد ما جرى القبض عليه إثر “عمل خليع” في مرحاض عام بولاية كاليفورنيا الأميركية.

وكان مايكل قد كشف عن مثليته الجنسية دون خجل، ولكنه شعر بندم وضعف شديد لأنه سمح بإظهار ميوله الجنسية بطريقة غير مناسبة، لافتاً إلى أنه لا يشعر بالخزي إزاء ميوله الجنسية.

لم تقف حياة مايكل الساقطة عند الحياة الجنسية فحسب، وإنما عانى من المخدرات أيضاً، إذ امضى نحو 4 أسابيع في السجن، في عام 2010، بعدما اقتحم بسيارته الرباعية الدفع متجراً في شمال لندن، تحت تأثير مخدر “القنب”، وقبل ثلاث سنوات عثر عليه فاقداً للوعي داخل سيارته، وأقر بتعاطيه المخدرات، لكنه تفادى السجن من خلال آداء 100 ساعة من الخدمة الاجتماعية ومنع من القيادة لعامين.

رحيل غامض..

رحل مايكل في ظروف غامضة ألزمت الشرطة البريطانية بتأجيل مراسم تشييع الجنازة بعد رحيله بثلاثة أشهر لإخضاع جثته للتشريح لمعرفة السبب الحقيقي لوفاته، وذلك بعد أن زعم صديقه مصفف الشعر اللبناني “فادي فواز”، الذي كان يلازمه في ايامه الاخيرة، والذي عُثر عليه متوفياً في منزله بـ”اوكسفورد شاير” أنه انتحر.

وكشف “فواز” للسلطات الإنكليزية أن مايكل كان يرغب في الموت في الفترة الأخيرة، إذ حاول الانتحار مراراً وتكراراً ولكنها جميعاً باءت بالفشل.

وأخبراً تم تشييع جنازة رسمية بعد تأجيل استمر قرابة ثلاثة أشهر، حيثُ دفن بجوار والدته في مقبرة “هايغات”، وذلك بعد أن قال الطبيب الشرعي أن “جورج توفي أثر تعرضه لقصور في القلب وتراكم الدهون في الكبد التي يمكن ربطها بتعاطي المخدرات والكحوليات التي كان يتناولها”.

وقال كبير قضاة أوكسفوردشاير “دارين سالتر” أنه لن يكون هناك تحقيق حيثُ أظهر التقرير النهائي أنه توفي لأسباب طبيعية.

حرص شريكه وزميل الدراسة “أندرو ريدغيلي” في فريق Wham، وكل من هيلين “بيبسي”، و”ديماك كروكيت”، و”شيرلي كيمب” على حضور الجنازة، في حين تغيب صديقه مصفف الشعر اللبناني “فادي فواز”، وقد بررت زوجته غيابه بتأثره الشديد على رحيل صديق عمره جورج مايكل.

وداع بالدموع والشموع والأزهار..

استقبل الجمهور خبر وفاة نجم البوب بالدموع لاسيما وأن خبر وفاته جاء مفاجئاً بالنسبة لهم، إذ توافدوا على منزله لوداعه ووضع على باب منزله أكليلاً من الأزهار ورسائل تتضمن كلمات شكر وامتنان.

لم تقتصر أجواء الحزن على محبي نجم البوب الراحل “جورج مايكل” فحسب، وإنما خيمت على مشاهير هوليوود والوطن العربي، الذين ودعونه بكلمات مؤثرة تأتي على رأس القائمة المطربة اللبنانية “إليسا”، والممثلة التونسية “هند صبري”، والفنانة اللبنانية “نيكول سابا”، و”كارول سماحة”، و”كندة علوش”، والمطرب المصري “خالد سليم”، وملكة الاحساس “أنغام” عبر حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية