بعث تونس يهاجم بكلمات وقحة ونابية زيارة النجيفي والموسوي

الاثنين 05 تشرين ثاني/نوفمبر 2012
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بكلمات نابية وقحة تنم عن منهج وسياسة تعبر عن حقيقة مطلقيها المتدنية فقد هاجمت حركة البعث التونسية زيارة رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي إلى تونس التي بدأت اليوم الإثنين، ودعت أعضاء المجلس الوطني التأسيسي إلى عدم استقبال النجيفي والوفد المرافق له.

وقالت في بيان حمل توقيع الناطق باسمها عزالدين القوطالي  إن “الرأي العام التونسي فوجئ بوصول وفد برلماني عراقي يرأسه العميل المتصهين أسامة النجيفي، يضمّ في صفوفه المجرم سيّء الصيت جعفر الموسوي رئيس الإدعاء العام السابق لما يسمى بالمحكمة الجنائية العليا في العراق”.
ووصفت الحركة في بيانها جعفر الموسوي، بعبارات قاسية منها أنه “أحد أنذل الأنذال من خدم الأميركان الذين ساهموا في إعداد خطّة إعدام رمز الأمة وقائدها الشهيد بإذن الله صدام حسين”.
وحمّلت رئيس المجلس الوطني التأسيسي التونسي مصطفى بن جعفر، مسؤولية دعوة الوفد البرلماني العراقي لزيارة تونس، وقالت إن هذه الزيارة “المشؤومة” تأتي بدعوة من مصطفى بن جعفر الذي “لم يتورّع سابقاً عن التصريح علناً برفضه إدراج بند في الدستور يجرّم التطبيع مع العدوّ الصهيوني، واصفاً الحركة القومية العربية في تونس بأنها أقلية متطرفة”.
وهاجمت في هذا السياق بن جعفر الذي قالت إنه “لا يتورّع عن الإحتفاء بالعملاء والخونة والقوّادين، واستضافتهم باسم الثورة وتحت عنوانها، ضارباً عرض الحائط بكلّ المبادئ والقيم التي ناضل من أجلها التونسيون وقدّموا في سبيلها دماءهم الطاهرة الزكية”.
ودعت في المقابل “القوى الخيّرة في تونس” إلى الوقوف في وجه هذا “النّهج المطبّع مع أعداء الأمة والمتآمرين عليها، والتصدّي لكلّ محاولات تشويه الثورة وتمريغ أنفها في تراب العمالة للأميركان وأذنابهم وقوّاديهم في الوطن العربي كلّه”.
وكان رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي قد وصل إلى تونس على رأس وفد يتألف من 18 برلمانياً عراقياً في زيارة هي الأولى من نوعها الى تونس. ورفضت السلطات الملاحية الليبية مساء السبت الماضي عبور طائرة أسامة النجيفي، رئيس مجلس النواب العراقي والوفد المرافق له أجواء ليبيا في طريقها إلى تونس، وقررت إعادتها من الجو إلى مطار القاهرة بعد إقلاعها بحوالي ساعة، بدعوى عدم وجود تصريح عبور مسبق.
يذكر أن برنامج زيارة النجيفي إلى تونس يتضمن إجراء محادثات مع الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي، ورئيس الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي، ورئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر، حول السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات بين البلدين.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.