بشأن الهجوم المزدوج الذي استهدف “بغداد الدولي” .. “واشنطن” تؤكد عدم وقوع أي أضرار أو إصابات !

الجمعة 11 حزيران/يونيو 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وكالات – كتابات :

قال المتحدث باسم “وزارة الخارجية” الأميركية، “نيد برايس”، اليوم الخميس، إنه لم تقع أضرار جسيمة ولا إصابات جراء هجمات صاروخية، الأربعاء، على مواقع بالعاصمة العراقية، “بغداد”، يتمركز بها متعاقدون أميركيون.

وأضاف المتحدث أن عددًا صغيرًا من الأفراد؛ تلقوا العلاج من استنشاق دخان بعد الهجمات.

واستهدفت طائرات مُسيرة، الأربعاء، قاعدة (فيكتوريا) العسكرية، في “مطار بغداد الدولي”. ويضم الجزء العسكري من “مطار بغداد”، قوات دولية، بينها قوات أميركية، كما توجد فيه قوات عراقية.

يأتي القصف بالتزامن مع استهداف صاروخي على قاعدة (بلد) الجوية، في محافظة “صلاح الدين”.

وأفادت وسائل إعلام؛ أن القصف الصاروخي على قاعدة (بلد) الجوية، تم بـ 3 صواريخ، ولا أنباء عن إصابات، وأضافت أن الأمن يبحث عن قاعدة إطلاق الصواريخ في محافظة “صلاح الدين”.

من جهتها؛ أكدت خلية الإعلام الأمني، في “العراق”، أن الهجوم الذي تعرضت له قاعدة (فيكتوريا)، في “مطار بغداد”، نُفذ بواسطة ثلاث طائرات مُسيرة مفخخة؛ أسقطت القوات الأميركية إحداها، وسقطت أجزاء منها بالقرب من مقر جهاز مكافحة الإرهاب داخل المطار، ويُعد هذا الهجوم هو الأول من نوعه الذي تستخدم فيه الطائرات المُسيرة ضد المطار.

كما أكد الجيش العراقي، استهداف قاعدة (بلد) الجوية، في محافظة “صلاح الدين”، بثلاثة صواريخ (كاتيوشا)، مشيرًا إلى عدم تسجيل خسائر بشرية أو مادية.

يُشار إلى أن العديد من الهجمات الصاروخية حاولت مرارًا، على مدى الأشهر الماضية، استهداف قواعد عسكرية تضم قوات أميركية، وغالبًا ما تتهم “الولايات المتحدة”، الفصائل المدعومة من “إيران”، بالوقوف وراء تلك الهجمات.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية