برهم صالح يحذر من تحويل دم بديوي لوسيلة تأجيج للعداء القومي

الأحد 23 آذار/مارس 2014
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قدم برهم صالح نائب طالباني في قيادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني التعازي لذوي الشهيد الصحفي محمد بديوي الشمري، مشيرا الى ان الشهيد قضى في جريمة تدعو الى الاستهجان والاستنكار، معزيا الاعلاميين العراقيين الذين يجابهون الامرين ويخاطرون بحياتهم لنقل الحقيقة الى المواطنين.
وقال برهم صالح على صفحته الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” ان “حرس الرئاسة القى القبض على المتهم بقتل الشهيد بديوي، وهي بذلك قدمت مثلاً في الخضوع للقانون، والامتناع عن حماية الجريمة وتبريرها، مما يجعلها سابقة، يفترض ان تشجع على فضح الجهات التي تحمي قتلة شهداء الرأي و الضمير كالشهيد كامل شياع و المدرب محمد عباس، والشهيد هادي المهدي، وعشرات الشهداء الاخرين، ومنع اسدال الستار على جرائم قتلهم، وتسجيلها على ذمة مجهول معروف الهوية والانتماء”.
وشدد برهم صالح على ان القاتل لابد ان ينال ما تفرضه العدالة، والامتثال لها، لكن حذاري من تحويل دم الشهيد بديوي الى وسيلة لتأجيج روح العداء القومي و استثماره الفج في الدعاية الانتخابية. وقال “يجب ان لا ننسى ان القوات الكردية استقدمت الى بغداد لحماية المدنيين من الإرهاب و قد قدموا ضحايا في اداء واجبهم الوطني، فالكرد و العرب، الشيعة و السنة، و مكونات العراق الاخرى يجتمعون على مصلحة إنهاء دوامة العنف و الإرهاب و الترويج لثقافة التعايش و حرمة الانسان و سيادة القانون”.
واضاف المسؤول الكردي ان أمن العراقيين مرهون بوحدة الصف و التكاتف بين ابناءه في مواجهة التطرف و الإرهاب و معالجة المسببات الحقيقية للفشل الأمني و السياسي الذريع الذي يعاني منه العراقيون و المتمثل بالفساد و سوء الادارة و انتهاج سياسة الشحن الطائفي والقومى.

 



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.