بدء تنفيذ خطة إيران.. تصعيد شعبي بتظاهرات ضد التواجد الأمريكي في العراق والعامري يؤكد عدم الحاجة إليهم

الاثنين 11 شباط/فبراير 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

بدأت خطة إيران في السريان والتي يشرف على تنفيذ بنودها سفيرها في بغداد إيرج مسجدي ..

فبعد حشد السياسيين والرأي العام ضد التواجد الأمريكي في العراق – وفق الخطة الموضوعة بمقر السفارة الإيرانية ببغداد – ، حان الوقت للتصعيد التدريجي في الشارع ضد الوجود الأجنبي؛ لإحداث حالة من الزخم تجبر البرلمان على مناقشة إخراج القوات الأجنبية.

إذ تظاهر المئات من أبناء محافظة ميسان الإثنين 11 شباط / فبراير 2019 أمام مبنى الحكومة المحلية، مطالبين بإنهاء التواجد الأمريكي في العراق ورحيل قواتها.

حمل المتظاهرون العلم العراقي، ولافتات تقول إنه لن يكون هناك فرص عمل أو خدمات في ظل تواجد تلك القوات، وتجولوا في شوارع مدينة العمارة للمطالبة بإنهاء التواجد الأمريكي في أسرع وقت .

رفع المتظاهرون الحرج عن أي كتل سياسية بشأن تنظيم تلك التظاهرات، وقالوا إنهم خرجوا إلى الشوارع بشكل عفوي مطالبين الحكومة الاتحادية في بغداد بضرورة إلغاء الاتفاق الاستراتيجي الذي عقد بين حكومة العراق وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية ، فضلا عن خروج جميع القوات الأمريكية بأشكالها ومسمياتها كافة.

اللافت أن تلك التظاهرة تزامنت مع اجتماع تحالفي سائرون الذي يتزعمه مقتدى الصدر و”الفتح” الذي يتزعمه هادي العامري، والذي خرج منه الأخير ليؤكد أن تحالفي الفتح وسائرون هما ركيزتا البناء والإصلاح وليس موجها ضد أحد.

العامري قال خلال مؤتمر صحفي مشترك لتحالفي الفتح وسائرون إن التحديات الكبيرة التي تواجه العراق تتطلب الحوار والتفاهم وحل المشكلات المستعصية المتمثلة بالخدمات.

كما أكد أنه لا يوجد أي مبرر قانوني للتواجد الأمريكي العسكري البري في العراق، مبيناً أن مجلس النواب يرفض وجود القوات والقواعد العسكرية الأجنبية على أرض العراق.

في المقابل قال رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري نصار الربيعي خلال المؤتمر نفسه إنهم اتفقوا على رفض وجود قوات أجنبية في العراق، فضلا عن دعم حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي خلال الفترة المقبلة لتقديم خدمات ملموسة، مع تأكيده أن استكمال الكابينة الوزارية سيتم خلال أولى أو ثاني جلسات الفصل التشريعي الثاني للبرلمان.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.