بارزاني الصغير يطلب من واشنطن حل وضع الأكراد في سوريا بعيدا عن حدود العراق

الاثنين 19 نيسان/أبريل 2021
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

في تأكيد لموقف سابق جدد رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني، وهو حفيد مصطفى البرزاني، مؤسس الحزب الديمقراطي الكردستاني، ويطلق عليه في اوساط سياسية غربية اسم بارزاني الصغير ، بأن يتم حل المسألة الكردية في سوريا ضمن الإطار السوري وبعيدا عن حدود العراق. وقال نيجيرفان بارزاني إن الحل الأمثل لتسوية الأزمة يكون عبر إخراج المحتلين وتكاتف جميع السوريين الإدارة الذاتية لشمال سوريا: الحل الأمثل لتسوية الأزمة يكون عبر إخراج المحتلين وتكاتف جميع السوريين وبحسب بيان لرئاسة الإقليم، فإن بارزاني استقبل ديفيد براونشتاين نائب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا،  وأضاف بارزاني إن “الحل للوضع المعقد في سوريا لن يأتي في يوم وليلة وإن السبل العسكرية لا تؤدي إلى الحل، بل يجب حل المشكلة السورية من خلال الطرق السياسية والحوار”.

من ناحية أخرى قال تقرير أخير صادر عن مركز كرنيجي للسلام  أنه منذ منذ أوائل السبعينيات وحتى اندلاع الحرب السورية ، أبقى نظاما الأسد المناطق التي يعيش فيها الأكراد قبضة أجهزتهما الأمنية ، وسعى لاحتواء السياسة المحلية والسيطرة عليها من خلال إبقاء المنطقة تابعة إداريا واقتصاديا لدمشق. وفي مواجهة تحديات مماثلة بعد عام 2012 ، سيطر حزب الاتحاد الديمقراطي وجناحه العسكري في السيطرة على مناطق الأكراد في سوريا المجاورة للعراق، وأعاد الحزب  إنتاج أنماط مماثلة من الحكم. وقد فعلت ذلك من خلال مركزية السلطة مع قادتها العسكريين ، وتعزيز طبقة جديدة من القادة المحليين ، وزيادة اعتماد السكان على الخدمات والأمن التي يوفرها حزب الاتحاد الديمقراطي ، مع قمع الأنشطة السياسية غير المصرح بها.

ويشير التقرير في نفس الوقت إلى أن جزء كبير من المناطق التي يعيش فيها السكان الأكراد تخضع  لسيطرة مشددة من مقاتلي وحدات حماية الشعب المدربين من حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا خصما لها ، وذلك على الرغم من أن عناصر الأمن التابعة للنظام السوري حافظوا على وجودهم في المراكز الحضرية الرئيسية في المنطقة – في الحسكة وأجزاء من القامشلي. بمجرد توليه السلطة في عام 2012 ، أنشأ حزب الاتحاد الديمقراطي  وحدات حماية الشعب إدارته المدنية في هذه المناطق، ومع ذلك ، ظل صنع القرار شديد المركزية في شبكة من مقاتلي وحدات حماية الشعب المحترفين المدربين في القاعدة العسكرية لحزب العمال الكردستاني في جبال قنديل شمال العراق. لم تكن المؤسسات الإدارية لحزب الاتحاد الديمقراطي بمثابة أدوات للحكم بقدر ما كانت بمثابة آليات احتواء ومراقبة لتعزيز دائرة جديدة وموالية من النخب التي ظهرت إلى جانب تلك التي وضعها النظام السوري.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية