الولايات المتحدة تقول لإسرائيل أتركي العراق لنا

الأربعاء 05 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / القدس – كتابات

نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” الاسرائيلية معلومات عن قيام مسؤولين عسكريين أميركيينبتحذير نظرائهم الإسرائيليين من ضرب العراق بعد معلومات عن احتمال قيام الجيشالإسرائيلي باستهدف المواقع العسكرية الإيرانية في البلاد.

ووفقاً لتقرير صادر عن قناةكانالعامة الإسرائيلية، طلبت واشنطن من إسرائيل قبل عدةأسابيع عدم شن أي غارات جوية في العراق، وكان هذا قبل أسابيع من ظهور تقارير تفيد بأنطهران نشرت صواريخ باليستية قادرة على ضرب السعودية وإسرائيل انطلاقا من مواقع تسيطر عليها الميليشيات الشيعية العراقية.

وأفادت الأنباء أن مسؤولين أميركيين أبلغوا مسؤولي الدفاع الإسرائيليينرجاءً اتركوا العراقلنا“.

وكانت معلومات نشرت قبل أسبوع وأفادت ان ايران نقلت صواريخ باليستية الى قوات شيعيةموالية لها في العراق على مدى عدة أشهر وانها تطور القدرة على بناء منشآت لتصنيعالصواريخ وكذلك تدريب جماعات الميليشيات على تشغيل الاسلحة.

وتشمل القذائف التي قيل أنها نقلت أنواعا من صواريخ زلزال والفتح وذو الفقار والتي يتراوحمداها بين 200-700 كيلومتر ، مما يسمح لها بتهديد كل من المملكة العربية السعوديةوإسرائيل.

وعلى الرغم من العقوبات الأمريكية الجديدة المفروضة على إيران والتي تهدف إلى الضغط على طهران بسبب نشاطها العسكري في الشرق الأوسط وبرنامج الصواريخ الباليستية، فإنالجمهورية الإسلامية مستمرة في تحسين ترسانتها الصاروخية. وكشفت النقاب مؤخرا عنجيل جديد من صواريخ فاتح قصيرة المدى تسمىالمبينأوالفتح الإلهيوالتي يقال إنهاتمتد بين 300 و 500 كلم.

وتمتلك الجمهورية الإسلامية أكثر من 1000 صاروخ باليستي قصير ومتوسط ​​المدى، ولديهاالقدرة على نشر الأسلحة للدول الموالية لها والأطراف الفاعلة غير الحكومية بما فيها حزب اللهعلى حدود إسرائيل مع لبنان وحماس في قطاع غزة.

وبموجب صفقة الدول الغربية مع إيران التي عرفت بالاتفاق النووي، يحظر على طهران نقل أيأسلحة إلى دول ثالثة، لكن فوكس نيوز أفادت في الآونة الأخيرة أن إيران يشتبه بتهريبأسلحة إلى لبنان لحزب الله.

ونقلاً عن مصادر استخبارية غربية، ذكرت الشبكة الامريكية في الشهرين الماضيين أنطائرتين تابعتين لشركة طيران قشم أجرتا خطوطًا غير عادية من طهران إلى بيروتلمحاولةتجنب الكشف“. وفقًا لمصادر استخباراتية نقلتها فوكس، توقفت رحلة واحدة في 9 تموز/يوليوفي دمشق قبل أن تطيربمسار طيران غير معهودعلى شمال لبنان. حملت الطائرةالإيرانية مكونات لإنتاج أسلحة دقيقة. ثم رحلة ثانية في 2 أغسطس / آبأخذت طريقاً غيرمنتظم قليلاًوحلقت فوق شمال سوريا. ولم يذكر التقرير ما كانت تلك الشحنة في تلك الرحلة. ويحاول الإيرانيون التوصل إلى طرق وطرق جديدة لتهريب أسلحة إلى حلفائهم في الشرقالأوسط ، واختبار قدرات الغرب على تعقبهم وتحديها.

ذكرت إسرائيل مرارا أنها تعتبر نقل الأسلحة المتقدمة إلى حزب اللهخط أحمر، وستعملعلى منع أي تحرك من هذا القبيل.

وتقول صحيفة “جيروزاليم بوست” أن إسرائيل تشعر بالقلق من أن إيران تعزز قبضتها فيسوريا مما يجعلها قاعدة أمامية لمهاجمة إسرائيل. وتشعر تل ابيب بالقلق أيضاً من قيام إيرانببناء مصانع أسلحة متطورة في سوريا ولبنان لتصنيع صواريخ موجهة من النظام العالميلتحديد المواقع يمكنها ضرب أهداف في إسرائيل بدقة كبيرة.

وفي يوم الاثنين، قال رئيس القيادة الشمالية للجيش الإسرائيلي، الميجور جنرال يول ستريكمن أن الجيش الإسرائيلي قد تحسن بشكل كبير منذ الصراع الأخير مع حزب الله عام 2006.

وقال ستريك سيشعر (حزب الله) بقوة ذراعنا. آمل ألا تكون هناك حرب أخرى، ولكن إذا ماحدث ذلك ، فلن تكون حرب لبنان ثانية أخرى، لكنها ستكون الحرب الشمالية الأخيرة“.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.