النجيفي يغادر قائمة المتنافسين على رئاسة البرلمان !!

الأحد 09 أيلول/سبتمبر 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص / بغداد – كتابات

بعد أن دخلا الانتخابات العراقية بقائمة واحدة تحت إسم  ( تحالف القرار العراقي) اعلن المشروع العربي في العراق بزعامة الشيخ خميس الخنجر انسحابه من الحالف بعد ما قال انها ممارسات شخصية جرى خلفها رئيس تحالف القرار العراقي اسامة النجيفي  والتطلع لمنصب رفيع وُعد به من قبل قوائم أخرى.

المشروع العربي في العراق الذي حصد عشرة مقاعد في البرلمان قال أنه سيدخل البرلمان ككتلة مستقلة، مؤكدا عدم توقيعه اي اتفاق مع اي من التحالفات السياسية الكبرى.

واشار المشروع العربي في بيان خلال مؤتمر صحافي لقيادته اثر اجتماع عقده في بغداد يوم الجمعة الماضي الى انه بعد التجاذبات السياسية الاخيرة التي رافقت تشكيل التحالفات السياسية الكبرى، وبعد التشويش الكبير الذي رافق سير المفاوضات، فانه يعلن عن تشكيل كتلة المشروع العربي داخل مجلس النواب ، وتسمية رئيس لها وناطق رسمي بأسمها للتواصل مع جمهورها، وإحاطته بجميع التطورات بشكل مستمر.

واكد المشروع العربي أنه لايزال يفاوض جميع الاطراف من اجل الحصول على ضمانات واضحة لصياغة مبادئ جديدة تحكم العملية السياسية وتلبي مطالب المواطن العراقي،وانه لم يوقع بشكل رسمي مع اي كتلة لحد الآن، مشددا على انه يقف على مسافة واحدة من جميع الكتل وليس لديه حتى اللحظة اي توقيع مع اي طرف بأستثناء التفاهم مع “ألاخوة الكرد” حول شكل الحكومة المقبلة وضوابط عمل مؤسسي يضبط قراراتها.

و جاء في البيان ان المشروع العربي في العراق  حريص على التفاهم مع الاطراف القوية التي يمكن لها ان تقدم حلولا واقعية وميدانية “لمدننا ومحافظاتنا التي لاتزال تعاني من مشاكل أمنية وخدمية” في اشارة الى المناطق السنية المحررة من تنظيم داعش.

وحول التطورات الخطيرة التي تشهدها محافظة البصرة جنوبي العراق فقد شدد المشروع العربي على تضامنه مع اهل البصرة ومع مطاليبهم العادلة في حياة حرة كريمة مؤكدا جاهزيته للمساهمة في اي جهود وطنية لتخفيف المعاناة عن أهلها.

من جهة أخرى كشف مصدر مسؤول ان ابعاد النجيفي من ترشيحات المكون السني لرئاسة البرلمان كانت بسبب خرقه لاتفاق قيادة تحالف المحور الوطني بعدم الدخول في اسماء المرشحين لاي منصب والتركيز على الحقوق والمبادئ الرئيسية الضامنة لنجاح العملية السياسية؛ بينما هرول النجيفي الى منزل الحكيم بمجرد وعد شفوي بتسليمه رئاسة البرلمان! .

 خطوة كانت كفيلة بتخلي المشروع العربي عن دعمه للنجيفي، وابلاغه بان تصرفه بالانضمام لتحالف “الاصلاح والاعمار” كان قرارا شخصيا لايمثل تحالف القرار.

ويذكر أن النجيفي هو واحد من ستة مرشحين تقدموا لنيل رئاسة البرلمان العراقي الجديد الذي بدأ جلساته الاثنين الماضي وسيصوت على اختيار احدهم في 15 من الشهر الحالي.

وكان تحالف القرار قد تشكل في كانون الثاني يناير الماضي وخاض الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 من ايار مايو الماضي ، و قد حصل على 16 مقعدا في البرلمان الجديد قبل ان يخرج منه المشروع العربي بنوابه العشرة، الذي يمثل الثقل الأكبر في التحالف.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.