المهندس يتفق مع وزير الدفاع على العمل تحت مظلة الجيش بشكل مستقل

الاثنين 15 تموز/يوليو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

يبدو أن تفعيل القرار الديواني لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي القاضي بدمج فصائل الحشد الشعبي إلى الجيش العراقي بات واقعا على الأرض.

إذ دخل على الخط مباشرة للمرة الأولى منذ إصدار القرار نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وقام بزيارة وزارة الدفاع للوقوف على آلية تطبيق القرار وكيف سيكون وضع الفصائل ورتبها العسكرية ومواقعها.

لكن اللقاء الذي جمع المهندس بوزير الدفاع العراقي نجاح الشمري في مقر وزارة الدفاع الإثنين 15 تموز / يوليو 2019 أظهر رغبة الحشد الشعبي في العمل باستقلال في حفظ الأمن ومحاربة داعش، ما يعني أن قوات الفصائل سترتدي زي الجيش العراق وتحصل على رتبه وامتيازاته لكنها ستحتفظ بتحركاتها ومواقعها التي ترغب في تأمينها تحت مظلة القوات المسلحة هربا من أي عقوبات أمريكية عليها.

وزارة الدفاع بدورها أصدرت بيانا أوضحت خلاله أن الوزير ناقش مع نائب الحشد الشعبي آخر مستجدات الموقف الأمني، خصوصاً فيما يتعلق بالخلايا النائمة وبعض المناطق التي تنشط بها، بالإضافة إلى التنسيق والتعاون المشترك بين الجيش العراقي والحشد الشعبي.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.