المجلس الأعلى الإسلامي يعلن تأييده لعبد المهدي.. يدعم الحشد على عكس العبادي

الثلاثاء 20 آب/أغسطس 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

كان لا بد من إسقاط رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي وعدم السماح له بالفوز بولاية ثانية لأنه كان ضد توجهاتنا.

وهو ما ألمح إليه أحمد عبد الجبار عضو المجلس الأعلى الإسلامي في تصريحات تليفزيونية أعلن خلالها صراحة أن العبادي كان ضد الحشد الشعبي بينما رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي يؤيده.

عبدالجبار قال إن عبد المهدي ينتمي لتيار شهيد المحراب عقائديا وليس سياسيا، لافتا إلى أن مدير مكتبه مازال قياديا بالمجلس الأعلى الإسلامي.

دفاع عضو المجلس الأعلى عن عبد المهدي لم يتوقف، إذ أكد أنه فيما يتعلق بعلاقته مع إقليم كردستان، فإن كل خطواته دستورية.

أما فيما يتعلق بمعارضة قوى سياسية وتيارات لعبد المهدي، فقد أوضح عبد الجبار أن المعارضة نتيجة طبيعية لما أفرزته المفاوضات، مشددا في الوقت نفسه على أن المجلس الأعلى لا يمتلك منصبا بالحكومة سوى مدير مكتب عبد المهدي والمناصب بالوكالة تتحملها الحكومات السابقة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.