المالكي  يتهم الاكراد بالاستيلاء على اسلحة الجيش السابق الثقيلة

الثلاثاء 06 تشرين ثاني/نوفمبر 2012
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اتهم رئيس الحكومة نوري المالكي، الثلاثاء، إقليم كردستان بالسيطرة على سلاح ثقيل يعود للجيش العراقي السابق، فيما اعتبر أن قوات البيشمركة ليست خاضعة لمنظومة الدفاع العراقي، أعرب عن استعداده لتمويلها في حال أخضعت للسلطة الاتحادية.

وقال المالكي لبرنامج “بين قوسين”، الذي بث على فضائية”السومرية”، إن “قوات البيشمركة ليست خاضعة لأي شيء من منظومة الدفاع العراقي”، معتبراً أن”الدستور يمنع من تمويل البيشمركة ويقول هذه من اختصاص الإقليم”. وأعرب المالكي عن استعداه لـ”تمويل البيشمركة وتسليحه على أن يخضعوا للسلطة الاتحادية”، متهماً إقليم كردستان بـ”السيطرة على سلاح الجيش العراقي السابق من دبابات ومدفعية وراجمات وغيرها وهذا مخالف للدستور، لان الفدراليات تتسلح بالسلاح الخفيف”. وأكد المالكي أن لديه “أرقام وأدلة وصور لجوازات الأشخاص الذين يتعاقدون ويشترون أسلحة في الإقليم”.
وأعلنت روسيا، في (9 تشرين الأول 2012)، أنها وقعت صفقات لبيع أسلحة بقيمة 4.2 مليار دولار مع العراق لتصبح أكبر مورد سلاح له بعد الولايات المتحدة، فيما ذكرت صحيفة فيدوموستي الروسية أن صفقة الأسلحة البالغة قيمتها 4.2 مليار دولار ويجري التفاوض حولها تشمل طائرات ميغ 29 و30 مروحية هجومية من طراز مي-28، و42 بانتسير-اس1وهي أنظمة صواريخ ارض-جو.
وكان التحالف الكردستاني أبدى، في (13تشرين الأول 2012)، قلقه بشأن صفقات التسليح التي عقدتها الحكومة العراقية مع روسيا وتشيكيا، داعيا إلى توضيح آليات تلك الصفقات، فيما طالب بعدم استثناء قوات البيشمركة منها.
ودافعت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب، عن عقود التسليح التي وقعها رئيس الحكومة نوري المالكي مع روسيا وتشيكيا، وفي حين طمئنت أن الأسلحة التي سيتم استيرادها دفاعية وليست هجومية، أكدت أن وفداً عراقياً سيزور البلدين بعد أسبوعين للتوقيع على الصيغ النهائية لتلك العقود.
يذكر أن الحكومة العراقية تسعى إلى تسليح الجيش العراقي بجميع صنوفه، حيث تعاقدت مع عدد من الدول العالمية المصنعة للأسلحة المتطورة منها الولايات المتحدة الأميركية لغرض تجهيز الجيش من مدرعات ودبابات مطورة وطائرات مروحية وحربية منها الـF16 والتي أعلن مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، في (13 أيار 2012)، أن العراق سيتسلم الدفعة الأولى منها عام 2014.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.