الكشف عن خطط للحرس الثوري لارسال عشرات من ضباطه الى اليمن

السبت 13 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قالت مصادر إيرانية إن “الحرس الثوري خطط لهذه القضية من أجل لفت الأنظار عن الاحتجاجات المحلية التي تشهدها إيران”

وسلمت وزارة الداخلية الإيرانية 70 جواز سفر، بأسماء وهمية، لقوات فيلق القدس التابعة للحرس الثوري بقيادة الجنرال قاسم سليماني، بغرض التوجه إلى اليمن، بحسب ما كشفه، اليوم السبت، موقع آمد نيوز التابع للمعارضة الإيرانية.

وقالت مصادر حكومية للموقع، إن “قوات فيلق القدس تسلمت 70 جواز سفر بأسماء وهمية”، مضيفة أن “هذه القوات تتكتم على البلد الذي سوف يستخدم فيه عناصر فيلق القدس هذه الجوازات التي تحمل أسماء وهمية”، مشيرة إلى أنه “سيتم استخدام هذه الجوازات من قبل فيلق القدس في التوجه إلى اليمن لدعم المتمردين الحوثيين“.

وأكدت المصادر الإيرانية أن “هذه الجوازات التي صدرت بأسماء مزورة ستستخدم من قبل مجموعة من كبار الضباط في فيلق القدس بعضهم يحمل رتبة عقيد”، مضيفة أن “الحرس الثوري خطط لهذه القضية من أجل لفت الأنظار عن الاحتجاجات المحلية التي تشهدها إيران، والتركيز على قضايا دولية، من بينها استهداف الحوثيين للسعودية بعد أن قال الحرس إن المملكة متورطة بالاحتجاجات التي شهدتها البلاد أواخر كانون الأول/ديسمبر الماضي”.

◾وأوضحت المصادر أن “هذه الجوازات أصبحت بيد قوة حماية قائد فيلق القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني لغرض ترتيب سفر هؤلاء العناصر”.

وستقوم هذه الحلقة الدراسية بتحليل الإطار القانوني المحلي لدولة الإمارات العربية المتحدة فيما يتعلق بالقانون الدولي في سياق تزايد انتهاكات حقوق الإنسان. في الإمارات العربية المتحدة، غالبا ما يتم القبض على المواطنين الإماراتيين والأجانب على حد سواء بتهم تنتهك الحقوق المدرجة في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان مثل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

كيف تمكنت سلطات دولة الإمارات العربية المتحدة من الابتعاد عن هذا، وما هي الآليات الموجودة من أجل مساءلة لهم؟ الانضمام إلى إكفوي بالتعاون مع جمعية القانون جامعة كامبريدج لمناقشة حلقة النقاش حول انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان في دولة الإمارات العربية المتحدة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.