الـ”فيس بوك” .. يتوعد المنظمات اليمينية المتطرفة !

السبت 20 نيسان/أبريل 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

خاص : ترجمة – بوسي محمد :

حظر موقع الـ (فيس بوك) العملاق، عددًا من المنظمات اليمينية المتطرفة والأفراد، بما في ذلك “الحزب الوطني البريطاني”، (BNP)، و”رابطة الدفاع الإنكليزية”، (EDL)، و”بريطانيا الأولى”.

يمتد الحظر، الذي دخل حيز التنفيذ في منتصف يوم الخميس، إلى أبعد من المجموعات والأفراد الذين تم تحديدهم كمنظمات متطرفة، حيث سيتم حظر النشرات والمحتويات الأخرى التي “تعرب عن الثناء أو الدعم” لها، وكذلك سيتم حظر المستخدمين الذين يقومون بتنسيق الدعم لهؤلاء المجموعات.

وتعتبر هذه الخطوة هي الأحدث في سلسلة الحملات التي يقوم بها (Facebook)، والتي بدأت في شباط/فبراير الماضي، وذلك عندما حظرت الناشط اليميني، “تومي روبنسون”، بموجب نفس القواعد، وهو ناشط يميني بريطاني، مناهض للإسلام، اسمه الحقيقي، “ستيفن ياكسلي لينوم”، حُكم عليه بالسجن لمدة 13 شهرًا بعد إجرائه بثّا مباشرًا خارج محكمة كانت تجري فيها محاكمة في قضية اغتصاب. وقد فعل ذلك رغم وجود قرار قانوني بحظر نشر تفاصيل تلك المحاكمة.

ويستمر الـ (فيس بوك) في مجهوداته، خلال شهر آذار/مارس الماضي، وذلك عندما عكس سياسة طويلة الأمد سمحت لـ”القوميين البيض” و”الانفصاليين البيض”؛ للنشر على الموقع، بشرط أن يكونوا قد أبتعدوا عن الترويج لـ”التفوق الأبيض”.

كما تم حظر 12 شخصًا وحسابًا آخرين بواسطة الموقع: ومنهم (BNP)؛ ورئيسه السابق، “نيك غريفين”؛ و(بريطانيا أولاً)، وزعيمها، “بول غولدينغ”، ونائبة الزعيم السابق، “غايدا فرانسن”؛ (EDL)؛ و”بول راي”، عضو مؤسس المجموعة؛ (Knights Templar International)، والناشط اليميني المتطرف، “غيم دوسون”؛ و(الجبهة الوطنية) وزعيمها، والسياسي البريطاني، “توني مارتن”؛ والناشط اليميني المتطرف، “جاك رنشو”، الناطق السابق باسم (منظمة العمل) الإرهابية المحظورة.

الـ”فيس بوك” : لا مكان للكراهية على صفحاتنا..

وفي بيان، قال (Facebook): “الأفراد والمنظمات التي تنشر الكراهية، أو تهاجم أو تطالب باستبعاد الآخرين على أساس من هم، ليس لها مكان على صفحاتنا”.

وأضاف: “بموجب سياسة الأفراد والمنظمات الخطرة التي نتبعها، فإننا نحظر من يعلنون مهمة عنيفة أو يبثون الكراهية أو يشاركون في أعمال كراهية أو عنف”.

وتابع: “الأفراد والمنظمات التي حظرناها اليوم تنتهك هذه السياسة، ولن يُسمح لهم بعد الآن بالتواجد على (Facebook) أو (Instagram). سيتم أيضًا حظر المشاركات والمحتويات الأخرى التي تعبر عن الثناء أو الدعم لهذه الأرقام والمجموعات”.

وأستطرد: “حاولنا بشتى الطرق محاربة خطابات الكراهية بشكل مستمر؛ وسنستمر في مراجعة الأفراد والمنظمات والصفحات والمجموعات والمحتوى مقابل معايير مجتمعنا”.

ورحب بهذه الخطوة النائب العمالي، “إيفيت كوبر”، رئيس لجنة الشؤون الداخلية المختارة، والتي وصفتها بأنها: “الخطوة التي طال انتظارها”.

وقالت: “هذه التدابير هي خطوة أولى ضرورية، ولكن يجب أن يكون هناك بالإضافة إلى ذلك تنظيم مستقل، بالإضافة إلى عقوبات مالية ذات معنى للشركات التي تبطيء في التعامل مع المحتوى غير القانوني والعنيف والمتطرف في غضون إطار زمني صارم”.

وأضافت: “يجب أن تكون جميع الشركات مسؤولة عن المواد التي تستضيفها أو تنشرها وتتحمل بعض المسؤولية، نعلم جميعًا أن العواقب الوخيمة قد تحدث إذا تم السماح للمحتوى البغيض والعنيف وغير القانوني بالانتشار”.

وفقًا لصحيفة (الغارديان) البريطانية، تأتي إجراءات الـ (فيس بوك)، بعد أسبوع من إعلان حكومة “المملكة المتحدة” عن خطة لجعل بريطانيا “أكثر الأماكن أمانًا في العالم للاتصال بالإنترنت”. في ورقة إرشادية، فقد اقترحت الحكومة تحميل منصات مثل (Facebook)، ليس فقط لإزالة المحتوى غير القانوني، مثل الترويج للإرهاب أو صور إساءة معاملة الأطفال، ولكن أيضًا لإزالة ما يسمى بـ”قانوني ولكن ضار”؛ وهو المحتوى، الذي يتضمن المعلومات المضللة والتسلط عبر الإنترنت والمحتوى الذي يعزز الانتحار وإيذاء النفس.

الـ”فيس بوك” يتخذ خطوة نحو الأمام بحذف خمس من أبرز المنظمات اليمينية المتطرفة..

إن قرار الشركة بحظر خمس من أبرز المنظمات اليمينية المتطرفة في “بريطانيا” يظهر أنها قد قطعت شوطًا طويلاً عن وضعها السابق في المجموعات، حسبما أكدت الصحيفة البريطانية.

وفي وقت مبكر من عام 2016، أثيرت مخاوف بشأن حجم أنشطة اليمين المتطرف على وسائل التواصل الاجتماعي. استخدمت “بريطانيا أولاً”، التي كانت آنذاك حزبًا سياسيًا مسجلاً، يعمل على دفع المنشورات المعادية للإسلام إلى ملايين المستخدمين، مما يجذب واحدًا من أكبر المتابعين لوسائل الإعلام الاجتماعية لأي حزب سياسي بريطاني. وعندما تساءل عما إذا كان هذا أمرًا مرغوبًا فيه، أخبر (Facebook)، المراسلين، أن الموقع “يتم استخدامه من قبل الأحزاب ومؤيدي العديد من الإقناع السياسي للحملات من أجل القضايا التي يشعرون بها بشغف”.

وعندما حظر (Facebook)، في البداية، المنظمة في أوائل عام 2018، كان ذلك بسبب ال‘نتهاكات المتكررة لسياسات النشر الخاصة بالموقع، ولم تصل إلى مستوى تعيينها كمنظمة خطيرة. جاء هذا الحظر بعد أشهر قليلة من توقف الجماعة عن أن تكون حزبًا سياسيًا.

ومع ذلك، وفقًا لمصدر مطلع، ستظل معايير المجتمع سارية حتى إذا كان أحد الأفراد المحظورين حديثًا يرشح أو يتولى منصبًا سياسيًا، لأن الشركة، الـ”فيس بوك”، لديها سياسة واضحة مفادها أنه يجب على الساسة إتباع القواعد نفسها التي تتبعها المنظمات الأخرى.

تأتي أحدث عمليات الحظر بعد شهرين من تعيين (Facebook) للناشط اليميني المتطرف، “تومي روبنسون” – واسمه الحقيقي، “ستيفن”، كفرد خطير، وحذف حساباته على الموقع وعلى (إنستغرام) بعد شهر.

من هم الأفراد والجماعات المحظورة ؟

بريطانيا أولًا..

وباعتبارها حزبًا سياسيًا هامشيًا، تمكنت “بريطانيا فيرست”؛ من جمع عدد كبير من المتابعين على (Facebook)؛ من خلال إستراتيجية “motte and bailey”، لتشجيع المستخدمين على الدخول إلى صفحتهم وتسجيل إعجابهم بها، بمذكرات غير مسيئة عن الوطنية والقوات المسلحة، تتخللها منشورات معادية للإسلام ومحتوى سياسي. اكتسبت اهتمامًا دوليًا في تشرين ثان/نوفمبر 2017، عندما أعاد “دونالد ترامب”، رئيس الولايات المتحدة الأميركية، إعادة تغريد سلسلة من المناصب المعادية للإسلام من نائبة، “غايدا فرانسن”. في نفس الشهر، تم إلغاء تسجيلها كحزب من قبل اللجنة الانتخابية، وحصلت على أول حظر على (Facebook)، في آذار/مارس 2018، بسبب سلوكها البغيض.

فرسان الهيكل الدولي..

تم تأسيس “Knights Templar”؛ من قِبل مؤسس بريطاني، “غيم دوسون”، وهي منظمة مسيحية وصفت نفسها بنفسها. وتقول الجماعة إنها تكافح ضد اضطهاد المسيحيين، لكنها تسببت في نشر مفهوم “الإسلاموفوبيا”، وبحسب ما ورد؛ قامت بحملة من أجل إيصال المعدات العسكرية إلى الجماعات القومية الصربية في شمال “كوسوفو”.

جاك رنشو..

“جاك” أقر بأنه مذنب في إعداد أعمال إرهابية، لكنه نفى عضوية “الحركة الوطنية”، وهي مجموعة كراهية محظورة. كما تبيّن أن “رنشو” كان أيضًا محبًا للإعتداء على الأطفال، وسُجن لمدة 16 شهرًا في حزيران/يونيو عام 2018، لقيامه بأغواء طفلين دون السن القانونية على الإنترنت.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.