العرب يقاضون المواطن البريطاني برهم صالح امام محكمة اسكتلندية!

الجمعة 22 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

موسكو – كتابات

قال المحامي الدولي عبد الحق العاني انه يتولى الدفاع في الدعوى المرفوعة امام المدعي العام الأسكتلندي على رئيس جمهورية العراق برهم صالح.
واعلن العاني في مقابلة مع “قناة RT روسيا اليوم “الناطقة بالعربية وتابعتها كتابات؛ ان جمعية الدفاع عن حقوق النصارى في بريطانيا اشتكت على برهم صالح بتهمة قتل المتظاهرين المدنيين في العراق .
وقال ان القضاء الأسكتلندي ملزم بقبول الدعوى لان برهم صالح مواطن بريطاني وبحمل جنسية الجزر البريطانية.
وأوضح العاني ان الجهة المدعية اختارت الادعاء العام الأسكتلندي بدلا من اللندني بالنظر الى تجارب سابقة أظهرت انحياز القضاء في العاصمة البريطانية الى المواقف السياسية التي تحركها المصالح وليس الى قوة القانون. فيما أظهرت مواقف قضاء أدنبره قدرا من الاستقلالية غير متوفر في لندن.
وشدد المحامي الدولي الذي يخوض منذ سنوات معركة قضائية لصالح موكله الفريق اول ركن عبد الواحد شنان ال رباط احد ابرز القادة العسكريين العراقيين قبل الاحتلال ؛ضد رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير على جريمة المشاركة في غزو واحتلال العراق، شدد على ان الجرائم لا تسقط بالتقادم وان ادعاء الطبقة الحاكمة في المنطقة الخضراء انها تخلت عن الجنسيات الاجنبية” ادعاء فارغ لا أساس له “.
وقال” ان اسقاط او سحب او التخلي عن الجنسية في بريطانيا مثلا يحتاج الى قرار من وزير الداخلية واتحدى من يدعي انه تخلى عنها ان ياتينا بصورة القرار الصادر عن السلطات البريطانية”.
وأوضح العاني ان الفلم الاستقصائي الخطير الذي عرضته القناة الاولى لهيئة الاذاعة البريطانية BBC ليلة الاثنين الفائت أعاد فتح ملفات تسترت عليها الحكومة البريطانية بشأن قتل وتعذيب مدنيين عراقيين في محافطة البصرة اثناء الاحتلال الانكلوامريكي للعراق عام 2003.
وقال ان الحقائق التي كشف عنها الفلم الاستقصائي، تسمح بإعادة تفعيل الدعاوى ضد الحكومة البريطانية.
ومطالبة أهالي وذوي الضحايا بمحكمة جزائية تعيد لهم كرامتهم وتعوضهم عن فقدان ذويهم او تعرض الاحياء الى الإعاقة بفعل جرائم المحتل البريطاني.
وناشد العاني ذوي الضحايا الذين تحدثوا في الفلم الاستقصائي؛ الى الإسراع برفع دعاوى جزائية ضد القوات البريطانية ما دامت الصحافة البريطانية الحرة كشفت عن المستور. واكد ان كسب القضايا بات اليوم اسهل من السابق، بفضل شجاعة أوساط إعلامية كشفت المخفي ووضعت الحكومة البريطانية امام المسؤولية التي لن تفلت منها.
المزيد في الفيديو
https://youtu.be/0Qaw-faHW6w



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية