العراق مفتوح أمام الاستثمارات السعودية .. “الكاظمي” يعد بتذليل كافة العقبات !

الاثنين 09 تشرين ثاني/نوفمبر 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

وكالات : كتابات – بغداد :

أكد رئيس الوزراء العراقي، “مصطفى الكاظمي”، أمس الأحد، أن الفرص الاستثمارية متاحة أمام الشركات السعودية، مشيرًا إلى سعي الحكومة لتذليل كل العقبات أمامها، فيما أكد وزير النفط العراقي، “إحسان عبدالجبار إسماعيل”، حرص الحكومة العراقية على تعزيز العلاقات الثنائية مع السعودية في جميع المجالات، لاسيما الصناعة، والزراعة، وبما يخدم المصالح المشتركة للبلدين، لافتًا إلى أنه لمس من الجانب السعودي رغبة حقيقية للتعاون وتقديم الدعم اللازم.

وقال مكتب رئاسة الوزراء، في بيان، إن: “الكاظمي استقبل، أمس الأحد، أعضاء المجلس التنسيقي العراقي السعودي، الذي يعقد اجتماعاته في العاصمة، بغداد، لمناقشة الخطط التنفيذية للاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقّعة بين البلدين”.

وأكد “الكاظمي”: “أهمية عقد هذه الاجتماعات التي تفضي إلى تطوير العلاقات الثنائية بين بغداد والرياض، وتعزز آفاق التعاون المشترك في مختلف المجالات، وبما يحقق مصالح شعبي البلدين”. وأشار إلى أن: “الفرص الاستثمارية متاحة أمام الشركات السعودية”، مبينًا أن: “الحكومة تسعى إلى تذليل كل العقبات أمام الشركات التي ترغب في الاستثمار بالعراق”. وشدد على: “أهمية تفعيل بعض المشاريع المشتركة بين البلدين ضمن إطار الجامعة العربية، فضلاً عن تطوير العمل في السوق النفطية”.

من جانبه، قال وزير النفط، “إحسان عبدالجبار إسماعيل”، رئيس الجانب العراقي؛ على هامش إنطلاق أعمال اللجنة “العراقية-السعودية” في بغداد، إن: “هذا الاجتماع يأتي تواصلاً مع الاجتماعات السابقة بين الأشقاء، التي نهدف من خلالها إلى تفعيل مذكرات التفاهم على أرض الواقع، فضلاً عن تعزيز ذلك في مشاريع جديدة في مجال الربط الثنائي للكهرباء، وصناعة البتروكيماويات، واستثمار الغاز، وغيرها، وقد لمسنا من الجانب السعودي رغبة حقيقة للتعاون وتقديم الدعم اللازم”.

من جانبه، أكد وزير الطاقة السعودي، الأمير “عبدالعزيز بن سلمان”، عبر الدائرة التلفزيونية: “حرص المملكة على تطوير العلاقات واستدامتها مع الأشقاء في ‍العراق، والعمل على الإسراع في تنفيذ مشاريع التعاون الثنائي في جميع المجالات”، فيما أشار رئيس الوفد السعودي، وزير الصناعة، “بندر بن إبراهيم الخريف”، إلى: “أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين”، معربًا عن أمله: “في أن تفضي النقاشات إلى مشاريع استثمارية مشتركة واعدة، في المجالات كافة”. وكان الوفد السعودي قد وصل “بغداد”، صباح أمس الأحد، لعقد اجتماع اللجنة “العراقية-السعودية”، ويضم الوفد مسؤولين من وزارات “الطاقة، والكهرباء، والنفط، والصناعة، والبيئة”، وعدد من الشركات السعودية المهمة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

الانتقال السريع

النشرة البريدية