العد اليدوي : اضافة مقعد لتحالف الحشد والصدر يحتفظ بفوزه في الانتخابات العراقية

الجمعة 10 آب/أغسطس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تصدّر تحالف الزعيم الشيعي البارز مقتدى الصدر مع الشيوعيين نتائج الانتخابات التشريعية في العراق، بحصوله على 54 مقعداً، بعد إعادة الفرز اليدوي التي قرّرتها المحكمة العليا في يونيو بسبب الاشتباه في حصول تزوير، بحسب ما أعلنت المفوضية العليا للانتخابات اليوم الجمعة.
والتغيير الوحيد الذي طرأ بعد الفرز اليدوي يتعلّق بقائمة “الفتح” التي تضم قياديين من الحشد الشعبي الذي قاتل تنظيم داعش، والتي فازت بمقعد إضافي على حساب قائمة محلية في بغداد.
وبالتالي فإنّ قائمة “الفتح” تحتفظ بالمركز الثاني مع 48 مقعداً بدلاً من 47، وفق ما أوضحت المفوضية المؤلفة من تسعة قضاة.
فقد اعلن القضاة المنتدبون في مفوضية الانتخابات العراقية النتائج النهائية للعد والفرز اليدوي في المحطات التي وردت بشأنها شكاوى، والخاصة بالانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 أيار الماضي والتش شتهدت تغييرات بعدد من المرشحين.
وابلغ مصدر بمفوضية الانتخابات شفق نيوز، ان النتائج التي أعلنت من قبل مجلس المفوضين المجمد وفق العد والفرز الالكتروني بقيت نفسها، ولَم يحصل تغيير سوى ثلاثة مرشحين وداخل الكيان نفسه، مع تغيير واحد من تحالف بغداد وذهابه للفتح.
واضاف ان التغييرات شملت، في محافظة بغداد خسارة المرشح محمود القيسي من تحالف بغداد وذهاب المقعد لمرشح الفتح محمد صاحب الدراجي، وتغيير بقائمة مرشحي تحالف سائرون، بخسارة ازاد حميد شفي لمقعده لصالح نسرين فاضل، وعن محافظة صلاح الدين خسارة المرشح علي الصجري وفوز المرشح شعلان الكريم، وفي محافظة الانبار فوز المرشح عادل المحلاوي بدل محمد الكربولي ضمن قائمة الأنبار هويتنا، وفوز المرشحة سميعة غلاب بدل غادة الشمري ضمن كيان الوطنية.
ووفق النتائج المعلنة للانتخابات، حل تحالف “سائرون”، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في المرتبة الأولى بـ54 مقعدا من أصل 329..
يليه تحالف “الفتح”، المكون من أذرع سياسية لفصائل “الحشد الشعبي”، بزعامة هادي العامري، بـ48 مقعدا مع التغيير الجديد.
وبعدهما حل ائتلاف “النصر”، بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي، بـ42 مقعدا، بينما حصل ائتلاف “دولة القانون”، بزعامة نوري المالكي على 26 مقعدا.
وتنتظر الكتل السياسية المصادقة على النتائج ومن ثم التئام البرلمان الجديد تمهيدا لتشكيل الحكومة المقبلة.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.