الأربعاء 30 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

    العبادي والعامري لم يوقعا على “إدارة الدولة” .. “التنسيقي” يعلن عن حوارات جدية ستبدأ مع “الصدري” !

    وكالات – كتابات :

    كشف عضو (الإطار التنسيقي)؛ “حامد الموسوي”، اليوم الأربعاء، أن هناك حوارات جدية ستبدأ مع (التيار الصدري)، مشيرًا إلى أن موعد جلسة البرلمان المقبلة سيكون؛ يوم 10 تشرين أول/أكتوبر الحالي، فيما أكد أن رئيس الوزراء الأسبق؛ “حيدر العبادي”، ورئيس تحالف (الفتح)؛ “هادي العامري”، لم يوقعا على ائتلاف (إدارة الدولة).

    وقال “الموسوي”؛ خلال حديثه لبرنامج (بالمختزل)؛ الذي تبُّثه (السومرية) الفضائية، إنه: “رغم ملاحظاتنا على الأداء خلال الفترات السابقة بخصوص المبعوثة الأممية؛ بلاسخارت، لكن هناك فواعل دولية لا تُريد أن يذهب العراق في فوضى عارمة”.

    وأضاف: “الصراع (الشيعي-الشيعي) يستدعي أن ينظر الى إحاطة بلاسخارت بجدية”، مشددًا بالقول إن: “قبول الحوار من الصدر خطوة مهمة ومتقدمة لإنهاء الأزمات التي حصلت خلال الفترة السابقة”.

    ولفت إلى أن: “(الإطار التنسيقي) لم يرفض مشاركة (التيار الصدري) في الحوار”، معتبرًا أن: “قبول (التيار) بالحوار بوابة للتسوية خلال الأيام المقبلة وهناك حوارات جدية تبدأ الليلة مع (التيار الصدري)”.

    وتابع أن: “(التيار الصدري) لم يعترض رسميًا؛ حتى الآن، على السوداني”، مضيفًا أن: “10 تشرين أول/أكتوبر الحالي؛ هو موعد الجلسة المقبلة للبرلمان”، مؤكدًا أن: “السيد حيدر العبادي والسيد هادي العامري؛ لم يوقعا على ائتلاف (إدارة الدولة)”.

    وقدمت ممثلة الأمم المتحدة في العراق؛ “جينين بلاسخارت”، أمام “مجلس الأمن الدولي”، أمس الثلاثاء، إحاطة عن تطورات الأوضاع في البلاد.

    وقالت إن: “الخلافات السياسية في العراق؛ أثرت على المواطنين لأنه لا يمكن التكهن بنهايتها”، مبينة أن: “الطبقة السياسية ب‍العراق غير قادرة على حسم الأزمة”.

    وكان زعيم (التيار الصدري)؛ “مقتدى الصدر”، أكد، أمس الثلاثاء، أن تطلعات الشعب هي تشكيل حكومة بعيدة عن الفساد.

    وأعرب “الصدر”؛ في تغريدة له على (تويتر)؛ تأييده لكلمات المشاركين في جلسة “مجلس الأمن” من ضبط النفس، داعيًا إلى ضبط النفس وعدم اللجوء إلى العنف والسلاح من كل الأطراف، كما أشار إلى موافقته على الحوار بشرط أن يكون علنيًا.