“الصديق الوفي” .. احدث إصدارات الروبوت لحمل الاغراض

السبت 25 شباط/فبراير 2017
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كتبت – بوسي محمد :

بلا شك اجتاحت التكنولوجيا حياتنا اليومية بشكل لا ينكر طغيانه لتغطي أغلب جوانبها بدءاً من العمل والدراسة وحتى الحياة الشخصية، خاصة في احدث الإصدارات التكنولوجية من “روبوتات” تسهل على الأشخاص القيام بالمهام الصعبة والتي تحتاج لكثير من الوقت والجهد، مثل “روبوت إستكشاف الاماكن البعيدة، روبوت لتنفيذ المهام الخطرة، روبوت لمساعدة ربة المنزل في القيام بالمهام المنزلية، روبوت يقوم بدور النادل في المطاعم، ومؤخراً دمية جنسية للقضاء على العنوسة”، وغيرها من الروبوتات التي بإمكانها إنجاز المهام الخطرة التي يصعب على الفرد القيام بها. واخيراً توصل العلماء لإختراع روبوت متحرك يحمل أغراض الفرد والاشياء عنه، بحسب ما أوردته مجلة “الإيكونوميست” البريطانية خلال تقرير نشرته مؤخراً.

تلبية لنصائح منظمة الصحة العالمية
ترجح المجلة البريطانية في بداية تقريرها، قيام شركة Piaggio، المصنعة لمركبات “فيسبا”، بتلبية نداء “منظمة الصحة العالمية”، التي حذرت الأشخاص بتجنب حمل الأشياء والحمولات الثقيلة للوقاية من الإصابة بآلام أسفل الظهر، وذلك بإنتاج احدث روبوت متحرك تحت مسمى “Gita” يسير وراء صاحبه بشكل آلي أينما ذهب أو رحل، حاملاً أغراضه عنه.

شارحة، “مثلما عملت شركتا جوجل وأمازون على طائرات بدون طيار تحمل الطرود، تم اختراع روبوت جديد صديق الفرد الوفي وعمال البريد أثناء الذهاب للتسوق، حيثُ يقوم بحمل أغراضك عنك، ويتبعك بإستقلالية تامة من خلال استخدامه لكاميرات ومستشعرات خاصة تعمل على تتبع البشر فقط والتركيز عليهم وتخطي أي عقبات خلال سيرهم في الطريق”.

استخدامه في الاعمال الشاقة
تضيف “الإيكونوميست” بان “الروبوت الجديد يحمل حمولة قد تصل إلى 10 كيلو جرام من البضائع، ويحتوي على الكاميرات والموجات فوق الصوتية وأجهزة الإستشعار عن بعد، مع إمكانية السيطرة عليه في عبور الطرق مثلاً، كما يحتوي على عجلات صغيرة”. لذا تؤكد المجلة البريطانية اعتزام شركة “بياجيو”، على طرح الروبوت الجديد الذي يحمل اسم “”Gita للعمل في مشاريع رائدة داخل جميع أنحاء أميركا، مثل “حمل أدوات العمال الثقيلة، والمساعدة في عمليات التسليم”.

تقول الشركة المنتجة، أن الروبوتات التي غطت عشرات الآلاف من الكيلومترات، لم ترد اي شكاوي من تعرضها لأي حادث. حسب ما افادت به المجلة البريطانية، مؤكدة على ان “الروبوت بإمكانه السير على الرصيف، وتجنب عقبات الطريق، واحترام إشارة المرور”. ويقول “مات ديلاني”، المهندس الذي عمل على السيارات ذاتية التحكم وسفن الفضاء على سطح القمر، “لا توجد مخاوف تتعلق بالسلامة تصاحب السيارات ذاتية التحكم، فالروبوت خفيف الوزن وآمن على سلامة الفرد”.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.