الصدر لم يتحرك من فراغ نحو ملفات الفاسدين في بيته

الثلاثاء 11 حزيران/يونيو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

لم تأت تغريداته ومنحه إشارة التحرك لمريديه تجاه من تأكد أنهم أفسدوا وعاثوا في الأرض فسادا تحت مظلة عباءته الصدرية من فراغ بل بعد تقارير لا تقبل الشك من هيئات مستقلة في العراق تتحدث عن مليارات الدولارات المنهوبة على يد رجاله.

وهو ما كشفته تقارير إعلامية تتحدث عن سر إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الثورة المفاجئة ضد الفساد، إذ خرجت تسريبات تتحدث عن إعطاء رئيس هيئة النزاهة السابق حسن الياسري بيانات ومعلومات للصدر في 28 تموز / يوليو من العام 2016 تكشف تضخم ثروات 95% من مسؤولي التيار الصدري بشكل انفجاري من بعد إسقاط نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ووصول الاحتلال الأمريكي في عام 2003.

بحسب التسريبات، ُطلب من الصدر أن يرفع يده عن تلك القيادات قبل أن يفضح أمرها أمام الرأي العام وخوفا من الإساءة للتيار الصدري ومس هيبته أمام العراقيين، إذ إن حجم الأموال المنهوبة من قبل شخصيات ومسؤولين كانوا يتبعون التيار الصدري بلغ 87 مليار دولار في الفترة من 2003 إلى العام 2016، وهو رقم يوازي ميزانيات دول بأكملها.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.