10 فبراير، 2024 10:26 م

الخميس المقبل .. جدول أعمال العراق أمام قمة دبي العالمية للمناخ !

Facebook
Twitter
LinkedIn

وكالات – كتابات:

يُشارك “العراق”؛ بعد غدٍ الخميس، بأعمال “مؤتمر المناخ” الذي سيُعقد في دولة “الإمارات العربية المتحدة”، بحضور دولي واسع يتمثل: بـ (90) ألف مشارك و(88) رئيس دولة وملكًا وأميرًا، إضافة إلى: (182) وزيرًا في “قمة الأرض للتغيّرات المناخية”.

وأعد “العراق”؛ من خلال ورقة واضحة الأهداف والرؤى، أعدها خبراء متخصصون، تتضمن مشكلات عدة أبرزها الجفاف وتراجع الخزين المائي، وقلَّة هطول الأمطار، إضافة إلى ازدياد نسّب التبخُّر على خلفية ارتفاع درجات الحرارة، فضلاً عن مشكلات النزوح الخارجي.

وقال الوكيل الفني ل‍وزارة البيئة؛ “جاسم الفلاحي”، بكلمته خلال المؤتمر الأول للفريق المجتمعي ودعم المبادرة الوطنية لدعم الطاقة وتقليل الانبعاثات، إن الحكومة الحالية أولت أهمية قصوى لملف التغيّرات المناخية من خلال تخصيص: (90) مليار دينار لمواجهة التغيّرات المناخية ومعالجة التلوث باستغلال الغاز المصاحب لتقليل الانبعاثات الكاربونية، فضلاً عن دعم المزارعين من خلال استخدام طرق الري المقنن المختلفة.

وأعرب عن أمله بأن يُسّهم “مؤتمر المناخ”؛ الذي سيُعقد للمدة من 30 من الشهر الحالي وحتى الـ 12 من الشهر المقبل، بإحداث تغييّر واقعي على المشهد المناخي في “العراق”، في ظل الإعلان عن أن العام 2030، سيشهد تقليل الاعتماد على “الوقود الإحفوري” وتبّني الطاقة النظيفة بدله، فضلاً عن تشجيع وتطوير القطاع الزراعي باستخدام منظومات رش صديقة للبيئة والاعتماد على المحاصيل التي يتطلب سقيها كميات قليلة من المياه.

بدورها؛ أفادت مديرة قسم الجودة المركزي ب‍ـ”وزارة الكهرباء” مقررة فريق دعم المبادرة الوطنية لتقليل الانبعاثات؛ “شيماء التميمي”، بأن الفريق استطاع خلال عامين من عمله، مضاعفة أعضائه إلى خمسة آلاف متطوع من مختلف شرائح المجتمع أبرزها النخب الثقافية وأكاديميون ورجال الدين، والذين يسعون إلى تثقيف المجتمع نحو ترشيّد استهلاك الماء والكهرباء، بحسّب صحيفة (الصباح) الرسّمية.

وبيَّنت أن فريق المبادرة استطاع خلال العامين الماضيين؛ وعقب وضع رؤية وأهداف، من إعداد دراسة تهدف إلى تحويل: (600) مبنى حكومي، منها: (290) مدرسة، للعمل بالطاقة المتجددة “النظيفة”، فضلاً عن إيلاء الحكومة أهمية بالغة لملف التغيرات المناخية ومكافحة التلوث بتخصيص: (90) مليار دينار ضمن موازنة 2023، والتي سينصب بمقتضاها، المنظومات الشمسية لتقليل التلوث وتخفيف الأحمال على الشبكة الوطنية، فضلاً عن أهمية التحول إلى الطاقة النظيفة، كاشفة عن قرب نصب الألواح الشمسية على المباني بعد انتهاء مرحلة الإحالة.

وكشفت “التميمي” في السياق ذاته، عن رصد أن الفريق أيضًا، (15) ألف مؤسسة حكومية، لا تمتلك عدّادات كهربائية، ما يضاعف كميات الهدر والضائعات للتيار، منوهة بأن عملية نصب العدادات الكهربائية تهدف إلى معرفة كمية الاستهلاك من خلال العمل على منصة (آور) الإلكترونية لمعرفة حجم الطاقة المستهلكة لكل مبنى.

أخبار ذات صلة

أخر الاخبار

كتابات الثقافية

عطر الكتب