الحكيم متحدثا عن بلد آخر.. قضينا على الفقر والبطالة والخدمات على أعلى مستوى في العراق

الأربعاء 15 أيار/مايو 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

بغداد – كتابات

وكأنه يتحدث عن دولة أخرى غير العراق الذي نعرفه.. عن شعب يحيا في كرامة وترف غير العراقيين..

تلك رؤية قدمها وزير الخارجية العراقية محمد علي الحيكم خلال محاضرة حول السلام والتنمية في حلقة نقاشيَة بمنتدى ستوكهولم برعاية وزارة الخارجية السويدية ومعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، زعم فيها أن الفساد ومحاربته في العراق يحظى بالأولوية في حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وكذا تخفيض معدلات الفقر وإيجاد فرص العمل، ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، فضلاً عن أولويات الصحة، والتعليم، والاهتمام بالمرأة.

تصريحات الوزير العراقي قوبلت بسخرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي من مواطنين أكدوا أنه يتحدث عن واقع آخر لا يلمسونه في العراق.

الوزير بين كذلك بتصريحاته أن العراق بات دولة عقائدية لطرف واحد دون باقي المكونات، بقوله إن مرجعية السيستاني كان لها الأثر الكبير في إيجاد التوازن المجتمعي، ووضع الأسس لاتفاق العراقيين على الدستور كمرجع لأي عملية ديمقراطية وسياسية ناجحة.

وفي النهاية كان الهدف من تصريحات الحكيم أن يستنجد طالبا دعم العراق في إعادة الإعمار؛ لتحقيق الاستقرار واستدامة الأمن والسلم في البلاد فضلا عن دعم العملية الديمقراطية في البلاد.



الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.